تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » آيات الصيام تفسير وأحكام تحميل PDF

آيات الصيام تفسير وأحكام تحميل PDF

    آيات الصيام تفسير وأحكام
    📘 اسم الكتاب:آيات الصيام تفسير وأحكام
    👤 اسم المؤلف:يحيى بن نعيم خلة
    📚 الناشر:بدون
    🏷️ القسم:التفاسير
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:13 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 15 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    آيات الصيام تفسير وأحكام المؤلف يحيى بن نعيم خلة

    آيات الصيام تفسير وأحكام

    مقتطفات من الكتاب

    المعنى الإجمالي للآيات

    خاطب الله تعالى المؤمنين في هذه الآية الكريمة بأنه فرض الصيام عليهم كما فرضه من قبل على الأمم السابقة.

    وذكر ربنا جل وعلا الحكمة من فرض الصوم وهي التقوى.

    والتقوى وصية الله لعباده الأولين، والآخرين؛ قال الله تعالى: (ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله) [النساء: 131] .

    والتقوى: هي القيام بطاعة الله على علم وبصيرة.

    وعرفها بعض العلماء: بأن تعمل بطاعة الله على نور من الله ترجو ثواب الله، وأن تترك ما نهى الله على نور من الله تخشى عقاب الله.

    ثم هون سبحانه على المؤمنين بأن صيامهم أياماً معدودة، فلم يوجب عليهم أكثر من شهر، وخفف عنهم؛ فأذن للمريض والمسافر أن يفطر ويقضي بعد الصحة أو العودة من السفر، وكذا من يشق عليهم الصوم؛ كالشيخ الكبير والمريض الذي لا يُرجى برؤه، فيفطر ويطعم عن كل يوم مسكيناً، ومن زاد على الفرض فهو خير له.

    وأعلمهم أن الصوم خير وأفضل من الفطر والإطعام، ثم نسخ هذا الحكم الأخير بقوله تعالى: (فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ) .

    (إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ) أي: تعلمون فوائدَ الصوم الدنيوية والآخروية.

    وبعد ذكره تعالى وجوب الصوم في أيام معدودة؛ بين أن هذه الأيام هي شهر رمضان، وبين فضله على سائر الشهور؛ بأنه أنزل فيه القرآن، وذلك في ليلة القدر لقوله تعالى: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ) ، وهذا القرآن جعله الله تعالى هادياً ومبيناً لسبيل الهدى، وفارقٌ بين الحق والباطل.

    فمن شهد إعلان رؤية هلال رمضان ولم يكن مسافراً وجب عليه الصوم إن كان مكلفاً، ومن كانت به علّة من مرض أو سفر فأفطر؛ فليقض الأيام التي أفطرها عند زوال العذر، فالله سبحانه يحب لنا اليسر ولا يحب العسر، ولا يكلف مالا يُطاق، والله سبحانه رحيم يحب أن تؤتى رخصه كما تؤتى عزائمه، وبين سبحانه العلة من وجوب قضاء ما أفطره صاحب العذر وهي: إكمال عدة شهر رمضان، ولنكبر الله على ما هدانا، ولعلنا نشكره سبحانه وتعالى على إرادته بنا اليسر وعدم إرادته العسر، وعلى إكمال العدة، والتكبير على ما هدانا، والشكر: هو القيام بطاعة المنعم بفعل أوامره، واجتناب نواهيه.

    ثم خاطب الله تعالى نبيه بقوله: إذا سألك عبادي المؤمنون عن قربي فأجبهم بأني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعاني، وسؤال السائل إذا سألني، فلينقادوا لي وليؤمنوا بأني قريب؛ لعلهم يرشدون ويتأهلون للكمال والسعادة في الدنيا والآخرة.

    وقد كان الصوم عند فرضه يبدأ من النوم لا من طلوع الفجر الصادق، وقد جاء في سبب نزول قوله تعالى: (أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ … ) ما

    لقراءة المزيد عن كتاب آيات الصيام تفسير وأحكام بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.