تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » إعجاز القرآن للباقلاني تحميل PDF

إعجاز القرآن للباقلاني تحميل PDF

    إعجاز القرآن للباقلاني
    📘 اسم الكتاب:إعجاز القرآن للباقلاني
    👤 اسم المؤلف:أبو بكر محمد بن الطيب الباقلاني
    📚 الناشر:دار المعارف
    🏷️ القسم:علوم القرآن وأصول التفسير
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:30 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 51 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    إعجاز القرآن للباقلاني المؤلف: أبو بكر الباقلاني محمد بن الطيب (ت ٤٠٣هـ) المحقق: السيد أحمد صقر

    إعجاز القرآن للباقلاني

    مقتطفات من الكتاب

    أول كتب الباقلاني نشراً وأشهرها ذكراً، وأعظم كتاب ألف في إعجاز القرآن إلى يومنا هذا كما يقول السيد أحمد صقر في مقدمة نشرته للكتاب. أورد فيه نصوصاً من خطب النبي (ص) وفصحاء الصحابة والتابعين، من ص (١٩٦ حتى ٢٣٤) ليقع الفصل كما يقول بين كلام الآدميين وكلام رب العالمين، ويتبين الحد الذي يتفاوت بين كلامهم وبين نظم القرآن جملة.

    قال في مقدمته: (إن من أهم ما يجب على أهل دين الله كشفه، وأولى ما يلزمهم بحثه ما كان لأصل دينهم قواماً، ولقواعد توحيدهم عماداً ونظاماً) وعن البيئة التي وضع فيها كتابه يقول: (فالناس بين رجلين: ذاهب عن الحق ذاهل عن الرشد، وآخر مصدود عن نصرته، مكدود في صنعته) أما القرآن: (فقد قل أنصاره، واشتغل عنه أعوانه، وأسلمه أهله، فصار عرضة لمن شاء أن يتعرض فيه، حتى عاد مثل الأمر الأول على ما خاضوا فيه عند ظهور أمره …

    وذُكر لي عن بعض جهالهم أنه جعل يعدله ببعض الأشعار، ويوازن بينه وبين غيره من الكلام، ولا يرضى بذلك حتى يفضله عليه) قال: (وقد صنف الجاحظ في نظم القرآن كتاباً لم يزد فيه على ما قاله المتكلمون قبله) . انظر قطعة مهمة منه في كتاب الجاحظ (حجج النبوة/ ١٤٧) .

    بقي أن نشير إلى أن أبا حيان قذف الباقلاني في كتابه (الإمتاع والمؤانسة) بالإلحاد وإبطان مذهب الخرمية (١/ ١٤٣) وبالغ ابن حزم في تكفيره، كدأبه في الطعن على أئمة الأشاعرة فقال: (كافر أصلع الكفر، مشرك يقدح في النبوات، ملحد خبيث المذهب ملعون، يخالف القرآن ويكذب الله … إلخ) ثم ساق شعر المعري فيه: شهدتُ بأن ابن المعلم هازل=بأصحابه والباقلاني أهزل. واستشهد لنقمته على الباقلاني في كتابه الفصل (٤/ ٢٢١) بأن الباقلاني زعم في كتابه (الانتصار لصحة نقل القرآن: خ) أن تقسيم آيات القرآن وترتيب مواضع سوره شيء فعله الناس، وليس هو من عند الله. قال: فقد كذب هذا الجاهل وأفك.

    وتقضي الأمانة العلمية أن نذكر، أن الباقلاني يقول في نفس الكتاب: (ورقة ٤ ب) (وترتيب القرآن ونظمه ثابت على ما نظمه الله تعالى ورتبه عليه رسوله (ص) وأن الأمة ضبطت عن النبي (ص) ترتيب آي كل سورة ومواضعها) !. طبع الكتاب لأول مرة بمطبعة الإسلام بمصر سنة (١٣١٥هـ) ثم طبع طبعات كثيرة، أجودها: نشرة السيد أحمد صقر (ذخائر العرب) دار المعارف (القاهرة: ١٣٧٤هـ ١٩٥٤م) وقدم له بمقدمة جليلة. ومما ألف حول الكتاب: (الباقلاني وكتابه إعجاز القرآن) د. عبد الرؤوف مخلوف. [التعريف بالكتاب، نقلا عن موقع الوراق]

    لقراءة المزيد عن كتاب إعجاز القرآن للباقلاني بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.