تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » الاجتهاد في مناط الحكم الشرعي دراسة تأصيلية تطبيقية تحميل PDF

الاجتهاد في مناط الحكم الشرعي دراسة تأصيلية تطبيقية تحميل PDF

    الاجتهاد في مناط الحكم الشرعي دراسة تأصيلية تطبيقية
    📘 اسم الكتاب:الاجتهاد في مناط الحكم الشرعي دراسة تأصيلية تطبيقية
    👤 اسم المؤلف:بلقاسم بن ذاكر بن محمد الزُّبيدي
    📚 الناشر:مركز تكوين للدراسات والأبحاث
    🏷️ القسم:أصول الفقه
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:29 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 18 , مشاهدات اليوم 2 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    الاجتهاد في مناط الحكم الشرعي دراسة تأصيلية تطبيقية تأليف: بلقاسم بن ذاكر بن محمد الزُّبيدي أصل الكتاب: رسالة دكتوراة من قسم أصول الفقه بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة أم القرى عام ١٤٣٥ هـ إشراف: أ. د. غازي بن مرشد العتيبي

    الاجتهاد في مناط الحكم الشرعي دراسة تأصيلية تطبيقية

    مقتطفات من الكتاب

    تعريف الاجتهاد لغةً واصطلاحاً

    سأتناول في هذا المبحث تعريف الاجتهاد في اللغة، وتعريفه في اصطلاح الأصوليين، وبيان وجه المناسبة بين التعريف اللغوي والاصطلاحي، وذلك من خلال ثلاثة مطالب:

    ‌‌المطلب الأول: تعريف الاجتهاد لغةً.

    تكاد تتفق المعاجم اللغوية على أن لفظ”الاجتهاد” مشتقٌ من مادة (جـ هـ د)، وتُطْلَق على: بذل الوسع والطاقة، وبلوغ الغاية في الطلب، وتحمُّل المشقة (1).

    قال الله تعالى: {وَالَّذِينَ لَا يَجِدُونَ إِلَّا جُهْدَهُمْ} [التوبة: 79]، أي: طاقتهم (2).

    ويقال: جَهَدَ دابته وأجْهَدها، إذا حمل عليها في السير فوق طاقتها (3).

    والجهد (بالفتح والضم): الطاقة والوسع، وقيل (بالفتح): المشقة، و (بالضم): الوسع والطاقة (4)

    وقيل: الجُهْدُ (بالضم) لغة أهل الحجاز، و (بالفتح) لغة غيرهم (1).

    ومن خلال االنظر في أهم الاستعمالات اللغوية للفظ ” الاجتهاد ” يمكن تقرير ما يأتي:

    أولاً: أن لفظ ” الاجتهاد ” في اللغة يدور على معنى بذل الوسع والطاقة في طلب الأمر، وتحمُّل المشقة من أجل الوصول له.

    ثانياً: أن لفظ ” الاجتهاد ” في اللغة لا يُطْلَق إلا على مَنْ بذل الوسْعَ في تحصيل ما فيه كلفةٌ ومشقة، ومن طلب أمراً دون أن يتحمَّل في طلبه مشقةً فإنه لا يكون مجتهِداً فيه.

    قال الغزالي (2): ” وهو – أي: الاجتهاد في اللغة -: عبارةٌ عن بذل المجهود واستفراغ الوسع في فعلٍ من الأفعال، ولا يُسْتَعْمَلُ إلا فيما فيه كلفةٌ وجهد، فيقال: اجتهد في حمل حجر الرَّحا، ولا يقال: اجتهد في حمل خردلة ” (3).

    وقال الشوكاني (4): ” هو في اللغة مأخوذٌ من الجهد وهو المشقة والطاقة، فيختصُّ بما فيه مشقةٌ لِيُخْرِجَ عنه ما لا مشقةَ فيه ” (5).

    ثالثاً: أن لفظ ” الاجتهاد ” كما يُسْتَعْمَلُ لغةً في الأمور الحسيَّة كبذل الوسع في حمل الحجر الثقيل فإنه يُسْتَعْمَلُ – أيضاً- في الأمور المعنوية كبذل الوسع في اجتهاد الرأي، ومنه قول معاذ بن جبلٍ (6) رضي الله عنه: ” اجتهد رأيي ” (7)

    لقراءة المزيد عن كتاب الاجتهاد في مناط الحكم الشرعي دراسة تأصيلية تطبيقية بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.