تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » البيان والتحصيل والشرح والتوجيه والتعليل لمسائل المستخرجة تحميل PDF

البيان والتحصيل والشرح والتوجيه والتعليل لمسائل المستخرجة تحميل PDF

    البيان والتحصيل والشرح والتوجيه والتعليل لمسائل المستخرجة
    📘 اسم الكتاب:البيان والتحصيل والشرح والتوجيه والتعليل لمسائل المستخرجة
    👤 اسم المؤلف:أبو الوليد محمد بن أحمد بن رشد القرطبي
    📚 الناشر:دار الغرب الإسلامي
    🏷️ القسم:الفقه المالكي
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:20 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 19 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    البيان والتحصيل والشرح والتوجيه والتعليل لمسائل المستخرجة المؤلف: أبو الوليد محمد بن أحمد بن رشد القرطبي (ت ٥٢٠هـ) حققه: د محمد حجي وآخرون

    البيان والتحصيل والشرح والتوجيه والتعليل لمسائل المستخرجة

    التعريف بالكتاب: كتاب ” البيان والتحصيل والشرح والتوجيه والتعليل في مسائل المستخرجة “

     كتاب حافل تناول فيه مؤلفه بالشرح والبيان مسائل كتاب المستخرجة ” العتبية ” للإمام محمد العتبي, وهو كتاب جمع فيه مؤلفه سماعات تلاميذ الإمام مالك منه وأسمعة تلاميذهم منهم, وقد كان الفقهاء من أهل الأندلس والمغرب يعتنون بالمستخرجة أتم عناية, ويقطعون أعمارهم في حفظها وتدارسها, وجاء الإمام ابن رشد وهو من كبار أئمة المذهب فحرر بالشرح والتوجيه والتعليل مسائلها, وحل مشكلاتها, وهذب عويصها, ونقد فروعها, فبين الصحيح من الضعيف منها وميز بين المعتمد وغيره, والكتاب يعد من أمهات الكتب الحافلة في مذهب المالكية.

    [تعريف بالكتاب مختصر من مقدمة تحقيق كتاب «البيان والتحصيل» :]

    – طاف الإمام محمد بن أحمد العتبي (ت ٢٥٥ هـ) يسمع من تلاميذ الإمام مالك، ما رووه عنه من المسائل، فسمع بالأندلس من «يحيى بن يحيى الليثي» (تلميذ الإمام مالك) و «سعيد بن حسان» (راوية أشهب) ، ورحل إلى الشرق فسمع من «سحنون» و «أصبغ بن الفرج» تلميذي ( «ابن القاسم» و «ابن وهب» و «أشهب» ) وكلهم من أصحاب مالك

    – ثم ألف كتابه «المستخرجة» أو «العتبية» أودعها ما سمعه تلاميذ الإمام مالك منه وما سمعه تلاميذهم منهم، وتوسع في الرواية فلم يستبعد المتروكة والشاذة منها، إذ «كان يوتى بالمسألة الغريبة فإذا أعجبته قال: أدخلوها في المستخرجة» (١)

    – وحدث في صدر عام ٥٠٦ هـ أن جماعة من فقهاء جيان أصحاب ابن رشد جاؤوه وبعض الطلبة من أهل شلب يقرأ عليه في كتاب الاستلحاق من «العتبية» ، فمر بمسألة أشكلت على القارئ والحاضرين، فشرحها لهم بما أزال غموضها، ورغبوا إليه أن يتتبع عويص هذا الكتاب بالشرح والبيان، فرد عليهم ابن رشد بأن العتبية كلها بحاجة إلى توجيه وتوضيح، ضارباً لهم المثل بأول مسألة فيها تتعلق بالوضوء، تبدو وكأنها لا غبار عليها مثيراً حولها أحد عشرا سؤالاً لم يحيروا لها جواباً، «فتنبهوا لذلك وشرهوا إليه وحرصوا عليه» واشتد إلحاحهم، فلم يجد ابن رشد بداً من إسعافهم والشروع في تحرير كتاب البيان والتحصيل مرحلة مرحلة، حتى أتمه رحمه الله، ثم طُلِب منه أن يمهد له بمقدمات تنبئ عن مسائله، فرأى أن يكتفي بالمقدمات الممهدات التي كان يوردها أثناء تدريسه للمدونة بعد أن هذبها ورتبها، لتشابه أبواب المدونة والمستخرجة.

    – فجاء كتاب «البيان والتحصيل، والشرح والتوجيه والتعليل، في مسائل المستخرجة» ، كتابا حافلا من أمهات كتب الفقه المالكي، يطابق اسمه مسماه بياناً وتحصيلاً وشرحاً وتوجيهاً وتعليلاً لمسائل كتاب «المستخرجة» . استغرق تأليفه اثنتي عشرة سنة، وأودعه ابن رشد جميع معارفه الفقهية التي اكتسبها من دراساته الواعية المستوعبة للمدونة وما كتبه عليها أئمة المذهب في نحو سبعة أجيال من شروح واختصارات وتعليقات، ومن تأملاته وتجاربه الشخصية في التدريس والإفتاء والقضاء، فجاء «البيان والتحصيل» خلاصة وافية محيطة بالفقه المالكي عباداته ومعاملاته، في أسلوب جزل سلس مشرق حبا الله به علماء الأندلس وأدباءها

    _________

    (١) وقد تضاربت آراء الفقهاء المعاصرين للعتبي في المستخرجة فانتقدها من أهل الأندلس محمد بن وضاح القرطبي وتلميذه أحمد بن خالد، ومن أهل مصر محمد بن عبد الحكم الذي قال: «رأيت جلها كذوبا ومسائل لا أصول لها» في حين تقبلها الجلة بقبول حسن لاستيعابها وشمولها، وتصدر ابن لبابة الذي دارت عليه الأحكام بقرطبة نحو ستين سنة لإقراء المستخرجة، فأخذها عنه خلق كثير، وتبارى الناس في روايتها عنه وحفظها، وقال له يوماً أحمد بن خالد: تقرأ هذه المستخرجة للناس وأنت تعلم من باطنها ما تعلم؟ قال إنما أقرؤها لمن أعرف أنه يعرف خطأها من صوابها.

    والواقع أن العتبي حفظ في المستخرجة ـ فضلاً عن الروايات المشهورة ـ سماعات كثيرة من مالك وتلاميذه لولاه لضاعت، إلا أنه لم يتمكن من تمحيصها وعرضها على أصول المذهب ومقارنتها بالروايات الأخرى، حتى جاء محمد بن رشد فقام بهذه العملية النقدية في البيان والتحصيل، وأصبحت المستخرجة ـ بعد أن تميز فيها الصحيح من السقيم ـ خيراً وبركة وزيادة في فروع المذهب المالكي، وجزءاً لا يتجزأ من البيان والتحصيل أحد الكتب المعتمدة في الفتوى بالأندلس وسائر بلاد الغرب الإسلامي.

    لقراءة المزيد عن كتاب البيان والتحصيل والشرح والتوجيه والتعليل لمسائل المستخرجة بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    التحميل المجزئ لكتاب البيان والتحصيل والشرح والتوجيه والتعليل لمسائل المستخرجة pdf
    الجزء الأول: الوضوء الأول – الصلاة الثالث
    الجزء الثاني: الصلاة الرابع – الجهاد الأول
    الجزء الثالث: الجهاد الثاني – الحج الأول
    الجزء الرابع: الحج الثاني – النكاح الثالث
    الجزء الخامس: النكاح الرابع – طلاق السنة الثاني
    الجزء السادس: الأيمان بالطلاق الأول – الصرف الأول
    الجزء السابع: الصرف الثاني – جامع البيوع الثالث
    الجزء الثامن: جامع البيوع الرابع – الجعل والإجارة
    الجزء التاسع: كراء الدور والأرضين – الشهادات الأول
    الجزء العاشر: الشهادات الثاني – المديان والتفليس الثالث
    الجزء الحادي عشر: الرهون الأول – الحوالة والكفالة
    الجزء الثاني عشر: الشركة – الوصايا
    الجزء الثالث عشر: الوصايا الثاني – الصدقات والهبات الثاني
    الجزء الرابع عشر: الصدقات والهبات الثالث – العتق الثاني
    الجزء الخامس عشر: العتق الثالث – الديات الأول
    الجزء السادس عشر: الديات الثالث – المرتدين والمحاربين
    الجزء السابع عشر: الجامع الأول – الجامع الثالث
    الجزء الثامن عشر: الجامع السادس – الجامع التاسع
    الجزء التاسع عشر: الفهارس العامة 1
    الجزء العشرون: الفهارس العامة 2
    الواجهة

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.