تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » التفسير المأمون على منهج التنزيل والصحيح المسنون تحميل PDF

التفسير المأمون على منهج التنزيل والصحيح المسنون تحميل PDF

    التفسير المأمون على منهج التنزيل والصحيح المسنون
    📘 اسم الكتاب:التفسير المأمون على منهج التنزيل والصحيح المسنون
    👤 اسم المؤلف:مأمون حموش
    📚 الناشر:مأمون حموش
    🏷️ القسم:التفاسير
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:16 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 14 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    التفسير المأمون على منهج التنزيل والصحيح المسنون تفسير القرآن الكريم على منهاج الأصلين العظيمين – الوحيين القرآن والسنة الصحيحة – على فهم الصحابة والتابعين. تفسير منهجي فقهي شامل معاصر المؤلف الأستاذ الدكتور مأمون حموش المدقق اللغوي أحمد راتب حموش

    التفسير المأمون على منهج التنزيل والصحيح المسنون

    مقتطفات من الكتاب

    2 – سورة البقرة

    هذه السورة العظيمة مدنية كلها بلا خلاف، وهي من أوائِل ما نزل في المدينة. وقيل: إن قوله جل ثناؤه: {وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ} هو آخر ما نزل من القرآن وذلك قبل وفاته عليه الصلاة والسلام بأيام. وكذلك آيات الربا هي من آخر ما نزل.

    قال بعضهم: وهي -أي سورة البقرة- مشتملة على ألف خبر وألف أمر وألف نهي. وقيل إنها مكونة من (25500) حرفًا موزعة على (6221) كلمة، في (287) آية.

    أخرج الشيخان عن ابن مسعود رضي الله عنه [أنه رمى الجمرة من بطن الوادي فجعل البيت عن يساره، ومنى عن يمينه، ثم قال: هذا مقام من أنزلت عليه سورة البقرة] (1) .

    قال ابن عباس رضي الله عنهما (نزلت بالمدينة سورة البقرة) – ذكره ابن جرير.

    ولقد اشتملت هذه السورة العظيمة على أبواب كثيرة من الخير، وجمعت من العلم الشيء الوفير، وثبت في الصحيحين أنه قرأ بها صلوات الله وسلامه عليه وبسورتي آل عمران والنساء في ركعة واحدة من الليل.

    ففي صحيح الإمام مسلم عن حذيفة رضي الله عنه قال: [صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة، فافتتح البقرة، فقلت: يركعُ عند المئة، ثم مضى، فقلت: يصلي بها في ركعة فمضى، فقلت: يركع بها، ثم افتتح النساء فقرأها ثم افتتح آل عمران فقرأها يقرأ مترسلًا، إذا مرَّ بآية فيها تسبيح سبح، وإذا مرّ بسؤال سأل، وإذا مرّ بتعوذ تعوذ، ثم ركع فجعل يقول: سبحان ربي العظيم، فكان ركوعه نحوًا من قيامه، ثم قال: سمع الله لمن حمده، ربنا لك الحمد. ثم قام قيامًا طويلًا قريبًا مما ركع ثم سجد فقال: سبحان ربي الأعلى، فكان سجوده قريبًا من قيامه] (1) .

    فضائلها وما ورد في ذكرها:

    لقد ورد في فضل هذه السورة الكريمة أحاديث كثيرة:

    الحديث الأول: يروي الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [لا تجعلوا بيوتكم مقابرَ. إن الشيطان يَنْفِرُ من البيت الذي يُقرَأُ فيه سورة البقرة] (2) . وفي رواية: [لا تجعلوا بيوتكم قبورًا، فإن البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة لا يدخله الشيطان] .

    وله شاهد رواه الحاكم والدارمي من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه موقوفًا ومرفوعًا، ولفظه: [إن لكل شيء سنامًا، وسنام القرآن سورة البقرة، وإن الشيطان إذا سمع سورة البقرة تقرأ خرج من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة] وسنده صحيح (3) .

    زاد الدارمي في رواية: (وإن لكل شيء لبابًا، وإن لباب القرآن المفصل) .

    قلت: ولعمرو الله كم يحتاج المسلمون اليوم إلى أن يتوقفوا عند هذا النص العظيم، الذي يخبرهم به الوحي الكريم، عن سبب طرد الشياطين من بيوتهم ومنعهم من دخولها، ألا وهو التزامهم بقراءة سورة البقرة وتدبرها والعمل على تعظيم أحكامها، إذ يقتضي مقامها إخراج المنكرات من البيوت وعدم النظر إلى العورات أو السهر عليها، فإذا فعلوا ذلك أبطل الله سحر السحرة وفتنة المودة الذين يهمون وينشطون حَيْث المخالفات الشرعية.

    الحديث الثاني: يروي الشيخان واللفظ للإمام البخاري عن أبي سعيد الخدري، أنّ أُسَيد بن حُضير قال: [بينما هو يقرأ من الليل سورة البقرة، وفرسه مربوطة عندَه، إذْ

    لقراءة المزيد عن كتاب التفسير المأمون على منهج التنزيل والصحيح المسنون بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.