تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » التفسير الموضوعي لسورة سبأ تحميل PDF

التفسير الموضوعي لسورة سبأ تحميل PDF

    التفسير الموضوعي لسورة سبأ
    📘 اسم الكتاب:التفسير الموضوعي لسورة سبأ
    👤 اسم المؤلف:أحمد بن محمد الشرقاوى
    📚 الناشر:بدون
    🏷️ القسم:التفاسير
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:13 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 9 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    التفسير الموضوعي لسورة سبأ: المؤلف أحمد بن محمد الشرقاوى

    التفسير الموضوعي لسورة سبأ

    مقتطفات من الكتاب

    بين يدي السورة :أ. اسم السورة.

    سميت هذه السورةُ الكريمةُ بسورة سبأ، حيث وردت فيها قصة قوم سبأ، حين كفروا بأنعم الله، وأعرضوا عن الحق، فجزاهم الله بكفرهم وجحودهم وجعلهم آيةً وعبرةً.

    قال تعالى: {لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ (15) فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ (16) ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ (17) وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ (18) فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا وَظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ (19) } [سبأ: 15 – 19]

     

    ب. فضائل السورة.

    وهذه السورة الكريمة من السور المثاني، ومما ورد في فضائل هذه السور الكريمة ترغيبا في تلاوتِها وتبيينا لمزيَّتها:

    ما رواه الإمام أحمد وغيره عَنْ وَاثِلَةَ بْنِ الْأَسْقَعِ – رضي الله عنه – أَنَّ النَّبِيَّ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ (أُعْطِيتُ مَكَانَ التَّوْرَاةِ السَّبْعَ، وَأُعْطِيتُ مَكَانَ الزَّبُورِ الْمَئِينَ، وَأُعْطِيتُ مَكَانَ الْإِنْجِيلِ الْمَثَانِيَ، وَفُضِّلْتُ بِالْمُفَصَّلِ) (1) .

    ج. مكية السورة.

    هذه السورة مكية، نزلت بمكة قبل الهجرة. (2)

    د. عدد آيات السورة.

    عددُ آيها: خمسون وخمس آيات في الشامي، و خمسون وأربع في عدد الباقين.

    وكلمُها: ثمانِي مئة وثلاث وثمانون كلمة.

    وحروفها: ثلاثة آلاف وخمس مئة واثنا عشر حرفا.

    اختلافها: {عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ} [سبأ: 15] ، عدَّها الشاميُّ ولم يعُدّها الباقون. (1)

    هـ. محور السورة.

    تدور آياتُ السورة الكريمة حول قضيةٍ أساسيةٍ وحقيقةٍ إيمانيةٍ: إنها قضية البعث، الذي قرَّره القرآن، وأثبته بالحجة والبرهان المادي والعقلي.

    وعن ذلك يقول صاحب الظلال: “موضوعات هذه السورة المكية هي موضوعات العقيدة الرئيسية: توحيد الله، والإيمان بالوحي، والاعتقاد بالبعث، وإلى جوارها تصحيح بعض القيم الأساسية المتعلقة بموضوعات العقيدة الرئيسية، وبيان أن الإيمان والعمل الصالح لا الأموال ولا الأولاد هما قوام الحكم والجزاء عند الله، وأنه ما من قوة تعصم من بطش الله، وما من شفاعة عنده إلا بإذنه.

    والتركيز الأكبر في السورة على قضية البعث والجزاء؛ وعلى إحاطة علم الله وشموله ولطفه، وتتكرر الإشارة في السورة إلى هاتين القضيتين المترابطتين بطرقٍ منوَّعة، وأساليب شتى؛ وتظلل جوَّ السورة كله من البدء إلى النهاية.

    لقراءة المزيد عن كتاب التفسير الموضوعي لسورة سبأ بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.