تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » الجامع لمسائل أصول الفقه وتطبيقاتها على المذهب الراجح تحميل PDF

الجامع لمسائل أصول الفقه وتطبيقاتها على المذهب الراجح تحميل PDF

     الجامع لمسائل أصول الفقه وتطبيقها على المذهب الراجح
    📘 اسم الكتاب:الجامع لمسائل أصول الفقه وتطبيقاتها على المذهب الراجح
    👤 اسم المؤلف:عبد الكريم بن علي بن محمد النملة
    📚 الناشر:مكتبة الرشد
    🏷️ القسم:أصول الفقه
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:29 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 15 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    الجامع لمسائل أصول الفقه وتطبيقاتها على المذهب الراجح المؤلف: عبد الكريم بن علي بن محمد النملة (الأستاذ في قسم أصول الفقه بكلية الشريعة بالرياض – جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية)

    الجامع لمسائل أصول الفقه وتطبيقاتها على المذهب الراجح

    مقتطفات من الكتاب

    كتاب يجمع مسائل أصول الفقه بدون التطويل بذكر المذاهب حتى يكون مفيداً للطالب المبتدي وتذكيراً للطالب المنتهي.

    وقد جعله المؤلف في ستة فصول كالتالي:

    • الفصل الأول: في المقدمات.
    • الفصل الثاني: في الحكم الشرعي.
    • الفصل الثالث: في أدلة الأحكام الشرعية.
    • الفصل الرابع: في الاجتهاد.
    • الفصل الخامس: في التقليد.
    • الفصل السادس: في التعارض والترجيح.

    تعريف أصول الفقه:

    الأصول: جمع أصل، والأصل لغة، ما يُبنى عليه غيره؛ لأن الأصل هو أسفل الشيء وأساسه، ولا شك أن أسفل الشيء وأساسه هو الذي يعتمد عليه في البناء.

    والأصل اصطلاحاً هو: الدليل، لمناسبته وموافقته لمعناه لغة، وهو: ما يُبنى عليه غيره؛ حيث إن الدليل يبنى عليه الحكم، فأصول الفقه هي: أدلة الفقه.

    والفقه: لغة هو: الفهم مطلقاً، لوروده ووقوعه في القرآن، كقوله تعالى: (قَالُوا يَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مِمَّا تَقُولُ)، وقوله: (فَمَالِ هَؤُلَاءِ الْقَوْمِ لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا) (78)

    والفقه اصطلاحاً هو: العلم بالأحكام الشرعية العملية المكتسب من الأدلة التفصيلية.

    وأصول الفقه هو: معرفة أدلة الفقه إجمالاً، وكيفية الاستفادة منها، وحال المستفيد.

    * * *

    ‌‌المسألة الثانية:

    الفرق بين أصول الفقه والفقه هو: أن أصول الفقه يكون في البحث عن أدلة الفقه الإجمالية بالتفصيل، فهو عبارة عن المناهج والأسس التي يجب أن يسلكها ويتَّبعها الفقيه.

    أما الفقه: فهو يبحث في العلم بالأحكام الشرعية العملية المأخوذة من أدلتها التفصيلية، فهو عبارة عن استخراج الأحكام من الأدلة التفصيلية مع التقيد بتلك المناهج. فأصول الفقه بالنسبة للفقه كعلم المنطق بالنسبة لسائر العلوم الفلسفية، حيث إنه ميزان يضبط العقل، ويمنعه من الخطأ في التفكير.

    * * *

    ‌‌المسألة الثالثة:

    أهم الفروق بين القواعد الأصولية، والقواعد الفقهية، هي كما يلي:

    الأول: إن القواعد الأصولية كلية تضم جميع جزئياتها، بخلاف القواعد الفقهية؛ حيث إنها أغلبية.

    الثاني: أن القواعد الأصولية أدلة للأحكام الشرعية، بخلاف القواعد الفقهية، حيث إنها مجموعة من الأحكام المتشابهة ترجع إلى علة واحدة تجمعها، والغرض منها هو تسهيل المسائل الفقهية فقط

    لقراءة المزيد عن كتاب الجامع لمسائل أصول الفقه وتطبيقاتها على المذهب الراجح بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.