تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » الجانب الصوفي في تفسير روح المعاني تحميل PDF

الجانب الصوفي في تفسير روح المعاني تحميل PDF

    الجانب الصوفي في تفسير روح المعاني
    📘 اسم الكتاب:الجانب الصوفي في تفسير روح المعاني
    👤 اسم المؤلف:أكرم علي حمدان
    📚 الناشر:بدون
    🏷️ القسم:التفاسير
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:14 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 12 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    الجانب الصوفي في تفسير روح المعاني المؤلف أكرم علي حمدان

    الجانب الصوفي في تفسير روح المعاني

    مقتطفات من الكتاب

    أهمية تفسير روح المعاني ومكانته عند العلماء

    لعل تفسير الآلوسي هو أجمع تفسير ألف منذ زمنه إلى زماننا هذا بما أودعه فيه مؤلفه من آراء السلف رواية ودراية، وما ضمنه من أقوال الخلف بكل دقة ورعاية. بل لقد فاق بذلك كثيراً من كتب المتقدمين في التفسير وبذّها وتقدم عليها، وبحسبه مدحاً وتقريظاً أن أدرجه علامةُ تونس الطاهر بن عاشور ضمن أهم التفاسير التي ذكرها في مقدمة تفسيره الموسوم بالتحرير والتنوير، إذ قال: “والتفاسير وإن كانت كثيرة فإنك لا تجد الكثير منها إلا عالة على كلام سابق، بحيث لا حظ لمؤلفه إلا الجمع، على تفاوت بين اختصار وتطويل. وإن أهم التفاسير تفسير الكشاف …

    وتفسير الشهاب الآلوسي …” (2) . وقد أفاد منه أكثر من جاء بعده من المفسرين، بل جعله نفر منهم من أهم مراجعهم، كالمراغي ومحمد عزة دروزة في تفسيره الحديث. وقد نقل عنه العلامة الشيخ محمد رشيد رضا مباحث برمتها، كمبحث توريث الأنبياء وغيره. وعليه فلا غرو أن يصفه الذهبي في التفسير والمفسرون بأنه ليس إلا موسوعة تفسيرية قيّمة ” (3) .

    ولئن رجع الآلوسي في تفسيره هذا إلى الكثيرين ممن سبقوه وأخذ عنهم، إلا أنه كان كثير المناقشة لأقوالهم، عميق التمحيص لآرائهم، فهو يقبل منها ويرد، ويأخذ ويدع. ها هو ذا يتعجب من اختيار الزمخشري .. 7/ 127

    ويصف ما بينه أبو حيان من تعلق قوله تعالى “له معقبات من بين يديه …” [الرعد: 11] بقوله “ويستعجلونك بالسيئة قبل الحسنة …” [الرعد: 6] بأنه مما “لا يرتضيه إنسان” 7/ 111

    ثم ها هو يعود لينتصر لأبي حيان على الإمام فخر الدين الرازي الذي ذهب مذهب الفلاسفة في جعله الرعد اسماً لملك من الملائكة يسبح الله تعالى. قال الآلوسي: “وتعقبه أبو حيان أيضاً بأن غرضه جريان ما يتخيله الفلاسفة على مناهج الشريعة، ولن يكون ذلك أبداً، ولقد صدق رحمه الله تعالى في عدم صحة التطبيق بين ما جاءت به الشريعة وما نسجته عناكب أفكار الفلاسفة …” (روح المعاني 7/ 113)

    أثر الصوفية في تفسير روح المعان يؤخذ قارئ روح المعاني بما قد فاض به من أسماء كبار الصوفيين كبشر، وابن عربي، وابن الفارض، والغزالي، والشعراني (1) ، وصدر الدين القونوي، والشيخ عبد القادر الكيلاني، وأبي بكر الشبلي الذي وصفه الآلوسي بضرغام أَجَمة التصوف، والجنيد، وغيرهم، ويهوله ما بث فيه من آرائهم ومذاهبهم

    شعراً ونثراً، مع ما يعلق به على ما يجيئون به، وحسبك للوقوف على ما نقول أن تقلب صفحات تفسير سورة الفاتحة، لترى الأبيات الملغزة لابن الفارض، كقوله من فائيته الشهيرة: وعلى تفنُّن واصفيه بحسنه يفنى الزمان وفيه ما لم يوصفِ (1) وقوله منها أيضاً: لو قال تيهاً قف على جمر الغضى لوقفت ممتثلاً ولم أتوقف

    وذلك في كلامه على غلط إبليس في امتناعه عن طاعة أمر ربه بالسجود لآدم، وأنه لم يخطر بباله أن المحب الصادق يمتثل أمر محبوبه كيف كان (2) .

    ويبدو أن الآلوسي من المعجبين بابن الفارض، فهو يستغل أدنى مناسبة للرجوع إليه وإيراد شعره، كما تجد في كلامه على قوله تعالى: (مثل نوره كمشكاة فيها مصباح) حيث خلص إلى أن سر القرآن يكاد يظهر للخلق قبل دعوة النبي صلى الله عليه وسلم، قال: “وفيه مسحة من معنى قوله: رق الزجاج وراقت الخمرُ فتشابَها وتشاكل الأمرُ فكأنما خمر ولا قدحٌ وكأنما قدح ولا خمرُ (3)

    وتراه يصفه بالعارف، كما في قوله في تفسيره الإشاري لـ (طه) بعد أن أغرق في تفسير طه تفسيراً عددياً خلص منه إلى أنه صلى الله عليه وسلم أبو الخليقة

    لقراءة المزيد عن كتاب الجانب الصوفي في تفسير روح المعاني بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.