تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » الحَاوِي فِي تَفْسِيرِ القُرْآنِ الْكَرِيمِ تحميل PDF

الحَاوِي فِي تَفْسِيرِ القُرْآنِ الْكَرِيمِ تحميل PDF

    الحَاوِي فِي تَفْسِيرِ القُرْآنِ الْكَرِيمِ (النسخة المطورة 1000 جزء) إبريل 2019 م
    📘 اسم الكتاب:الحَاوِي فِي تَفْسِيرِ القُرْآنِ الْكَرِيمِ
    👤 اسم المؤلف:عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْقَمَّاش
    📚 الناشر:حَقٌّ لِكُلِّ مُسْلِمٍ
    🏷️ القسم:التفاسير
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:8 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 23 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    الحَاوِي فِي تَفْسِيرِ القُرْآنِ الْكَرِيمِ (النسخة المطورة: 1000 جزء) إبريل 2019 م

    ويُسَمَّى (جَنَّةُ الْمُشْتَاقِ فِي تَفْسِيرِ كَلَامِ الْمَلِكِ الْخَلَّاقِ)

    وَقَدْ يُسَمَّى (تَفْسِيرُ الْقَمَّاش)

    لِلْعَاجِزِ الْفَقِيرِ إلى عَفْوِ رَبِّهِ الْقَدِيرِ/ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْقَمَّاش

    (من علماء الأزهر الشريف)

    إِمَامُ وَخَطِيبُ مَسْجِدِ بُورُسْلِى (سابقا) – رَأْسُ الْخَيمَةِ

    دَولَةُ الإِمَارَاتِ الْعَرَبِيَّةِ الْمُتَّحِدَةِ

    (عَفَا اللهُ عَنْهُ وَغَفَرَ لَهُ)

    عدد الأجزاء / 1000 جزء

    حُقُوقُ النَّسْخِ وَالطَّبْعِ وَالنَّشْرِ حَقٌّ لِكُلِّ مُسْلِمٍ

    {يَا قَوْمِ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا}

    الحَاوِي فِي تَفْسِيرِ القُرْآنِ الْكَرِيمِ

    عن الربيع بن سليمان، قال: سمعتُ الشافعيَّ يقول: «ألفتُ هذه الكتب» واستفرغتُ مجهودي فيها، ووددتُ أن يتعلمها الناس ولا تُنْسَبُ إليَّ. اهـ (مناقب الشافعي، للبيهقي. 1/ 257).

    وقال ابن رجب الحنبلي (795 هـ): (ويأبى الله العصمة لكتاب غير كتابه، والمنصف من اغتفر قليل خطإ المرء في كثير من صوابه). اهـ القواعد (ص: 3)

    وإن تجدْ عيباً فسد الخَللا … جلَّ مَنْ لا عيبَ فيه وعَلا

    وقد قيل: ” من طلب عيباً وجده “.

    قال الجاحظ:

    ولكل الناس نصيب من النقص، ومقدار من الذنوب، وإنما يتفاضل بكثرة المحاسن وقلة المساوئ.

    فأما الاشتمال على جميع المحاسن، والسلامة من جميع المساوئ، دقيقها وجليلها، ظاهرها وخفيها، فهذا لا يعرف فيهم. اهـ (رسائل الجاحظ. 197).

    رحم الله امرءا وقف على خلل في كتابي هذا فأصلحه، وزلل فاستدركه، فإني نقلته والقلب عليل، والخاطر كليل، فلم أكد أعاود لحظه، ولا تتبعت غلط الوهم واليد، وغفر له ولنا من وسعت رحمته سهوَ الأعمال وعمدَها، ولغوَ النيّات وقصدَها، إنه جواد كريم، غفور رحيم، وهو الموفق والهادي إلى الصراط المستقيم.

    لقراءة المزيد عن كتاب الحَاوِي فِي تَفْسِيرِ القُرْآنِ الْكَرِيمِ بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.