تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي تحميل PDF

الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي تحميل PDF

    الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي
    📘 اسم الكتاب:الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي
    👤 اسم المؤلف:محمد بن الحسن الحجوي الثعالبي
    📚 الناشر:مطبعة إدارة المعارف بالرباط
    🏷️ القسم:أصول الفقه
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:28 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 17 , مشاهدات اليوم 2 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي المؤلف: محمد بن الحسن بن العربيّ بن محمد الحجوي الثعالبي الجعفري الفاسي (ت ١٣٧٦هـ)

    الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي

    مقتطفات من الكتاب

    ‌‌التمهيد الأول: في مسمى الفقه، وهل هو علم ديني أو دنيوي

    الفقه في اللغة: العلم والفهم، قال تعالى: {لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا} 1.

    وفي أعلام الموقعين: أن الفقه أخص من الفهم؛ لأن الفقه هو فهم مراد المتكلِّم من كلامه، وهو قدر زائد على مجرد فهم مما وضعله اللفظ، فالفقه أخص من الفهم لغة2. وفي الشرع: العلم بالأحكام الشرعية العملية المكتسبة من أدلتها التفصيلية3.

    فلا يقال الفقيه إلا لمجتهد، ولغيره مجاز. وقال أبو البقاء في قواعده نقلًا عن الإمام الرازي: الفقه معرفة النفس ما لها وما عليها.

    ولا بُدَّ من تخصيصه بما يتعلق بالفروع، فهو مبين لأحكام أفعال المكفلَّين4 من طهارة وصلاة وصوم وزكاة وحج ونكاح وطلاق وزكاة وبيع وإجازة وقتل وقصاص إلخ. وهو باعتبار ما يتعلق بالعبادة علم ديني أخروي.

    وباعتبار ما يتعلق بالمعاملات وفصل الخصومات دنيوي، فهو دنيوي باعتبار أخروي باعتبار1.

    وإن كان الغزالي عدَّه دنيويًّا حيث قال: “فإن قلت: لم ألحقت الفقه بعلم الدنيا وألحق الفقهاء بعلماء الدنيا؟ فاعلم أن الله أخرج آدم من تراب، وأخرج ذريته من سلالة من طين ومن ماء دافق، فأخرجهم من الأصلاب إلى الأرحام، ومنها إلى الدنيا، ثم إلى القبر، ثم إلى العرض، ثم إلى الجنة أو الناء، فهذا مبدؤهم وهذه غايتهم، وهذه منازلهم، وخلق الدنيا زادًا للمعاد ليتناول منها ما يصلح للتزويد، فلو تناولوها بالعدل لانقطعت الخصومات وتعطل الفقهاء، ولكنهم تناولوها بالشهوات، فتولدت منها الخصومات، فمست الحاجة إلى سلطان يسوسهم، واحتاج السلطان إلى قانون يسوسهم به، والفقيه هو العالم بقانون السياسة وطريق التوسط بين الخلق إذا تنازعوا بحكم الشهوات، فكان الفقيه معلم السلطان ومرشده إلى طريق سياسة الخلق، وضبطهم لتنظيم باستقامتهم أمورهم في الدنيا.

    ولعمري إنه متعلق أيضًا بالدنيا، ولكن لا بنفسه بل بواسطة، فإن الدنيا مزرعة للآخرة، ولا يتم الدين إلا بالدنيا، والملك والدين توأمان، فالدين أصل والسلطان حارس، وما لا أصل له فمهدوم، وما لا حارس له فضائع، ولا يتم الملك والضبط إلا بالسلطان، وطريق الضبط في فصل الخصومات بالفقه”2

    لقراءة المزيد عن كتاب الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    التحميل المجزئ لكتاب الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي pdf
    مجلد 1
    مجلد 2
    مجلد 3
    مجلد 4

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.