تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » المجيد في إعراب القرآن المجيد تحميل PDF

المجيد في إعراب القرآن المجيد تحميل PDF

    المجيد في إعراب القرآن المجيد
    📘 اسم الكتاب:المجيد في إعراب القرآن المجيد
    👤 اسم المؤلف:إبراهيم بن محمد السفاقسي
    📚 الناشر:دار ابن الجوزي
    🏷️ القسم:علوم القرآن وأصول التفسير
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:31 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 8 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    المجيد في إعراب القرآن المجيد المؤلف: إبراهيم بن محمد بن إبراهيم القيسي السَّفَاقُسِي، أبو إسحاق: برهان الدين (ت ٧٤٢هـ)

    المجيد في إعراب القرآن المجيد

    مقتطفات من الكتاب

    ‌‌إعراب الفاتحة

    2 – الْحَمْدُ: أل للعهد، أي: الحمد المعروف بينكم، أو للماهية، كالدينار خير من الدرهم، أي: أيّ دينار كان فهو خير من أيّ درهم كان. أو لتعريف الجنس فيعمّ الأحمد كلّها

    مطابقة.

    وحمد مصدر فأصله أن لا يجمع. وحكى ابن الأعرابيّ (1) جمعه على أحمد، نظر إلى اختلاف أنواعه، قال (2):

    وأبلج محمود الثناء خصصته … بأفضل أقوالي وأفضل أحمدي

    ومعناه: الثناء على الجميل من نعمة أو غيرها (8 أ) باللسان فقط. ونقيضه الذّمّ، وليس مقلوب مدح بمعناه خلافا لابن الأنباريّ (3) مستدلّا باستوائهما تصريفا.

    وردّ بتعلّق المدح بالجماد (4)، إذ قد يمدح بجوهره (5) دون الحمد. وهل الحمد بمعنى الشكر، أو الحمد أعمّ، أو الشكر ثناء على الله بأفعاله والحمد ثناء بأوصافه، ثلاثة أقوال.

    وقرأ الجمهور بضمّ الدال على الابتداء، وسفيان بن عيينة

    (1) بالنصب على تقدير

    فعل، ورجّح الرفع بدلالته على ثبوت الحمد واستقراره لله حمده وحمد غيره، بخلاف النصب فإنّه بتقدير فعل أي: أحمد أو حمدت، فيشعر بالتجدّد ويتخصّص بفاعله، وهو في حالة النصب من المصادر التي حذفت أفعالها وأقيمت مقامها في الإخبار، نحو: شكرا لا كفرا. وقدّر بعضهم الناصب فعلا غير مشتقّ من الحمد، أي: اقرءوا أو الزموا، ثم حذف كما حذف من نحو: (اللهمّ ضبعا وذئبا) (2) وتقديره من لفظه أولى بالدلالة عليه.

    وقرأ الحسن (3) بكسر الدال اتباعا لكسرة اللام، وهي لغة تميم وبعض غطفان. وحركة الإعراب مقدّرة منع من ظهورها حركة الاتباع، فيحتمل أن تكون تلك الحركة المقدّرة ضمّة أو فتحة. وقرأ إبراهيم بن أبي عبلة (4) بضمّ لام الجرّ اتباعا لضمّة الدال، وهي لغة بعض قيس. وقراءة الحسن باتباع حركة الدال للام الإعراب (5) أعرب من هذه، لأنّ فيها اتباع حركة إعراب لغيرها بخلاف هذه. لِلَّهِ: (8 ب) اللام للملك، نحو: المال لزيد، وشبهه نحو: كن لي أكن لك. وللتمليك، نحو: وهبت لك دينارا، وشبهه كقوله تعالى: جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْواجاً (6)

    لقراءة المزيد عن كتاب المجيد في إعراب القرآن المجيد بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.