تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » المسائل الأصولية من كتاب الروايتين والوجهين تحميل PDF

المسائل الأصولية من كتاب الروايتين والوجهين تحميل PDF

     المسائل الفقهية من كتاب الروايتين والوجهين
    📘 اسم الكتاب:المسائل الأصولية من كتاب الروايتين والوجهين
    👤 اسم المؤلف:أبو يعلى الحنبلي
    📚 الناشر:دار المعارف
    🏷️ القسم:أصول الفقه
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:25 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 11 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    المسائل الأصولية من كتاب الروايتين والوجهين المؤلف: القاضي أبو يعلى الحنبلي

    المسائل الأصولية من كتاب الروايتين والوجهين

    نبذة عن المؤلف

    ‌‌اسمه ونسبه

    هو العالم العلامة شيخ الحنابلة وإمامهم في عصره: محمد بن الحسين بن محمد بن خلف بن أحمد بن الفرَّاء القاضي أبو يعلى البغدادي الحنبلي المعروف في زمانه بإبن الفراء، واشتهر بعد ذلك بأبي يعلى.

    ‌‌مولده:

    ولد لتسع وعشرين أو ثمانٍ وعشرين خَلَتْ من شهر المحرم سنة 380 هـ ثمانين وثلاثمائة، وقيل: ولد لسبعٍ وعشرين أو ثمانٍ وعشرين من المحرّم.

    ‌‌نشأته وحياته العلمية ورحلاته في طلبِ العِلم:

    نشأ في بيت علمٍ، فكان أبوه على جانبٍ كبيرٍ من العلمِ والفقه، فحرص على تعليم ابنه، وتنشئته تنشئة عِلميَّة صالحة، فكانَ يتولى تعليمَه بِنَفْسهِ كما نَشَأ في بيئة علميَّة، فكانت نشأته في بغداد حاضرة العالم الإِسلامي، ومهد العلماء في عصرهِ، وكانت النهضة العلمية في ذلك العصر مكتملة الأسباب، متوافرة الدَّواعي، ولم تكن خاصة بعلم دون آخر، بل كانت متعددة الجوانب ومتنوعة الفنون.

    وكان الأساتذة متوافرون في كلِ علمٍ، والمكتباتُ زاخرةٌ بالمصادرِ والمراجع في كلِّ فنٍ.

    وكانت مدرسة الحديث عامرةً بشيوخِها وأساتِذتها.

    فكانَ لهذا أثرٌ كبير في نبوغِه ورسوخ قَدَمِهِ، وعلُوِّ منزِلَتِه في العلمِ والمعرفةِ، توفي والده سنةَ تسعين وثلاثمائة، وعمر أبي يعلى عشرُ سِنينَ، وكان الوصِيُّ عليه رجل يعرف بالحربي، كان يسكن بدار القز، فانتقل أبو يعلى من باب الطاق الذي كان يسكن فيه مع والده إلى دار القزّ حيث يسكن الوصي، وكان بهذا الحي رجل صالح -يعرف بابن مفرحة المقرئ- يُقرئ القرآن، ويلقن طلابه بعض العبارات من “مختصر الخرقي”، فقرأ عليه أبو يعلى وأخذ عنه ما كان يلقِّنه لطلابِهِ، ولم يكتفِ أبو يعلى بهذا القدر،

     بل طلبَ من معلمه الزيادة فقال لَهُ: هذا القدرُ الذي أُحسنه، فإن أردت زيادةً فعليكَ بالشيخ أبي عبد اللَّه بن حامد، فإنه شيخ هذه الطائفة، يعني: الحنابلة، فقصده أبو يعلى وتتلمذ عليه، وصحبه إلى أن تُوفي، وبهذا انتقلَ من دَور التلقين إلى دور الدراسة والتحمّل، وقد نال إعجابه، وحاز رضاه، وفاق زملاءه وأقرانه، فحينما أراد ابن حامد الحج سنة اثنتين وأربعمائة سئل عمَّن يقوم بالتدريس أثناء غيابه فأشار إلى أبي يعلى وقال: هذا الفتَى

    لقراءة المزيد عن كتاب المسائل الأصولية من كتاب الروايتين والوجهين بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.