تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم للقاضي أبي بكر بن العربي تحميل PDF

الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم للقاضي أبي بكر بن العربي تحميل PDF

    الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم
    📘 اسم الكتاب:الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم للقاضي أبي بكر بن العربي
    👤 اسم المؤلف:أبو بكر بن العربي
    📚 الناشر:مكتبة الثقافة الدينية
    🏷️ القسم:علوم القرآن وأصول التفسير
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:31 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 19 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم للقاضي أبي بكر بن العربي   المحقق: الدكتور عبد الكبير العلوي المدغري تقديم: د عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ)

    الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم للقاضي أبي بكر بن العربي

    مقتطفات من الكتاب

    ‌‌ذكر تعداد الآيات:

    قال الإمام القاضي أبو بكر بن العربي رحمه الله: ذكر أصحاب التفسير في هذه السورة نحوا من ثلاثين آية، الداخل منها في قسم النسخ سبع آيات، ومنها في قسم المخصوص والمحكم ما بقي بعد هذا العدد.

    ‌‌الآية الأولى: {قوله تعالى كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خير الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف، حقا على المتقين}.

    قال علماؤنا وابن القاسم عن مالك”: هذه الآية نزلت قبل الفرائض ثم أنزل الله الفرائض في المواريث فنسخت الوصية للوالدين ولكل وارث إلا أن تأذن الورثة في شيء فيجوز”.

    اتفق الكل على أنها منسوخة واختلفوا في ناسخها على أربعة أقوال:

    الأول: أن ناسخها آية المواريث الثاني: أن ناسخها قوله تعالى: {وإذا حضر القسمة أولوا القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولا معروفا}.

    الثالث: أنه نسخها أن الله أعطى كل ذى حق حقه لا وصية لوارث.

    الرابع: أنه نسخها بإجماع الأمة على إبطالها وأن الوصية لا تجوز لأحد ممن سمى الله له فرضامعروفا او جعل له النبي صلى الله عليه وسلم حقا مفروضا.

    قال القاضي أبو بكر بن العربي رحمه الله: قد بينا في شروط النسخ استحالة الجمع بين الدليلين، وشرطنا أيضا معرفة التأخر والتقدم، وليس بين آية الوصية وآية المواريث هاتين تعارض، ولا عندنا من معرفة المتقدمة منهما من المتأخرة أصل ولا سيما والوصية مشروعة لبعض الأقربين. وأما من قال إن ناسخها قوله تعالى في سورة النساء {وإذا حضر القسمة أولوا القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه} فلا يصح لأنه لا مضادة بينهما أصلا. وقد (بينا) أن القسمة تكون بين الورثة فمن حضرها من غيرهم ففيهم تكون القسمة من ذي القربى وغيره.

    وقد بيناه في الأحكام وأما من قال إنه نسخها (لا وصية لوارث) فنقول بذلك لو كان خبرا صحيحا متواترا حتى يماثل الناسخ المنسوخ ي العلم والعمل كما شرطناه بيد أنه ليس له في الصحة اصل، وأما من قال نسخها إجماع الأمة، فقد  

    لقراءة المزيد عن كتاب الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم للقاضي أبي بكر بن العربي بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    التحميل المجزئ لكتاب الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم للقاضي أبي بكر بن العربي pdf
    مجلد 1
    مجلد 2
    الواجهة

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.