تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » تأملات في السور والآيات تحميل PDF

تأملات في السور والآيات تحميل PDF

    تأملات في السور والآيات تحميل PDF
    📘 اسم الكتاب:تأملات في السور والآيات
    👤 اسم المؤلف:أحمد عبد العزيز الشيخ محمد قشوع
    📚 الناشر:المكتبة الشاملة
    🏷️ القسم:التفاسير
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:13 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 18 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    تأملات في السور والآيات المؤلف أحمد عبد العزيز الشيخ محمد قشوع

    تأملات في السور والآيات

    مقتطفات من الكتاب

    بين البسملة وفاتحة الكتاب

    البسملة أول آية في القرآن الكريم

    ومن معانيها: أنه إيمانًا منا أن القرآن من عند الله وهو كلامه جل وعلا فنقول بسم الله بمعنى: (بسم) الذي أنزل هذا القرآن وهو الله جل جلاله

    وفي الجاهلية كانوا يكثرون من قول (بسم اللات) ، و (بسم العُزَّى) ، فجاء القرآن الكريم ردًّا عليهم فبدأ ببسم الله (1) ، فكثير من آيات القرآن هي رد على ما كان يفعله المشركون مما يخالف شرع الله.  (1) التحرير والتنوير (27/ 104) .

    وبسم الله؛ فيها من الفوائد الكثيرة منها ما هو للمخاطب (الجميع) ، ومنها ما يكون للمسمى به وهو (الله) سبحانه وتعالى، والمخاطب فيها ماهو للمؤمنين، ومنها ما يكون للكافرين؛ فمثال استخدامها للرد على الكفار: بمعنى كما أنكم كنتم تسمون باللات والعزى، فالله – عز وجل – يوجه عباده أن يسموا به وهي تحدٍّ لهم، وإظهار لمخالفتهم لشرعه، وأن الله هو المعبود، وآلهتهم باطلة وكذلك إثباتاً للشيء الصحيح، وفيها أن الله – عز وجل – شأنه عظيم، وأن له أسماء كثيرة من عظمته سبحانه (فالأسماء الكثيرة دلالة على عظمة الأمر وهذا معلوم في لغة العرب) .

    ومثل استخدامها للمؤمنين ما ذكرناه مفصلًا في مبحث: البسملة قاعدة من قواعد الاتزان في الحياة ..

    البسملة بسم الله الرحمن الرحيم

    ما عليه القول أن البسملة (1) هي آية من القرآن الكريم (2) ، وهي أول آية في هذا الكتاب العزيز الحكيم والنسخة التي بين أيدينا من المصحف الشريف فيها أن البسملة هي الآية الأولى من الفاتحة، (وذلك عند عدد من القراء الذين يعدونها آية) .

    بل العجيب أن البعض جعلها سورة قصيرة من سور القرآن؛ ولا شك أن في هذا تنطع زائد ولا دليل عليه (3) .

    والبسملة جملة من عدة كلمات اعتاد اللسان على قراءتها، ولكن فيها من الأمور ما هو كثير وعظيم، ولن نستطيع أن نقف على كل ما فيها من عظيم قدرها.

    (1) البسملة اختصار لـ بسم الله الرحمن الرحيم ويسمى هذا الاختصار في علم البلاغة النحت (انظر: الطاهر بن عاشور بداية شرح (البسملة) التحرير والتنوير، (1/ 137) .

    (2) مصحف المدينة النبوية، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف (ص 1) .

    (3) انظر: الرسالة الكبرى في البسملة للصبان ص (137) .

    فعلى سبيل المثال، لو وقفنا على حرف الباء، ذلك الحرف الصغير الذي جاء قبل كلمة اسم قد ألفت فيه مؤلفات ومباحث (1) ــ ولا غرابة، فكل حرف من حروف القرآن الكريم عظيم، وله معنى ومغزى ــ ولكن أغلب الشراح نهجوا نهج النحاة وأهل البلاغة وتركوا الفوائد الإشارية، والتي هي من منابع تدبر القرآن الكريم والقيمة الروحانية في تدبره. وحتى نكون على طرح متزن فأيضًا بعض التفاسير الإشارية أخذت منحىً آخر، لكنه غير صحيح (2) ، وبعيدًا جدًّا عن التدبر القويم، وليس هذا مجال بحثنا.

    وعن البسملة لك أن تعلم ما هو قدر عظمتها بقدر أن لها كثير من الوظائف، وكل ما في الأمر أننا نحتاج إلى التدبر حتى نكون أفضل مما نحن عليه في فهم آيات الله ..

    لقراءة المزيد عن كتاب تأملات في السور والآيات بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    التحميل المجزئ لكتاب تأملات في السور والآيات pdf

    تحميل

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.