تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » تفسير القرآن الكريم – سورة لقمان تحميل PDF

تفسير القرآن الكريم – سورة لقمان تحميل PDF

    تفسير القرآن الكريم - سورة لقمان
    📘 اسم الكتاب:تفسير القرآن الكريم – سورة لقمان
    👤 اسم المؤلف:محمد بن صالح العثيمين
    📚 الناشر:مؤسسة الشيخ ابن العثيمين الخيرية
    🏷️ القسم:التفاسير
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:12 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 16 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    تفسير القرآن الكريم – سورة لقمان المؤلف محمد بن صالح العثيمين

    تفسير القرآن الكريم – سورة لقمان

    مقتطفات من الكتاب

    قالَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ: {تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ} [لقمان: 2] .

    قال رَحِمَهُ اللَّهُ: [ {تِلْكَ} أي: هذه الآياتُ {آيَاتُ الْكِتَابِ} القُرآن {الْحَكِيمِ} ذي الحِكْمة، والإضافة بمَعنَى مِن] قوله تعالى: {تِلْكَ} : المُشار إليه آيات القُرآن، وتَجِد أن الإشارة هنا بصيغة البَعيد، والقرآن ليس بَعيدًا؛ لأنه بين أَيدينا، ولكنه عالِي المَرتَبة؛ فلهذا أُشير إليه بإشارة البعيد.

    وقوله تعالى: {آيَاتُ الْكِتَابِ} أي: المَكتوب وهو القُرآن، وذكَرْنا فيما سبَق أنه مَكتوب في ثلاثة مَواضِع: في اللوح المَحفوظ، وفي الصُّحُف التي بين يدَي المَلائِكة، وفي الصُّحُف التي بين أَيْدينا.

    وقوله تعالى: {تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ} الإضافة هنا يَقول المُفَسِّر رَحِمَهُ اللَّهُ: إنها على تَقدير (مِن) يَعنِي: آيات مِن الكِتاب، والآياتُ كما تَقدَّم كونيةٌ وشرعيةٌ، وآيات الكِتاب من الشَّرْعية.

    وقوله تعالى: {الْحَكِيمِ} قال المُفَسِّر رَحِمَهُ اللَّهُ: [ذي الحِكْمة] ، ولكن يُمكِن أن يُقال: ذي الحِكْمة والحُكْم أيضًا؛ لأنه مَرجِع الناس في الحُكْم؛ ولأنه يَشتَمِل على الحِكْمة، وهو أيضًا صالِح لأَنْ يُجعَل بمَعنَى المُحكِم، فيَكون فَعيل بمعنى مُفعِل.

    فالقُرآن إذَنْ: حَكيم لاشتِماله على الحِكْمة وعلى الحُكْم بين الناس؛ قال تعالى: {إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلَا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا} [النساء: 105] .

    من فوائد الآيتين الكريمتين:

    الْفَائِدَة الأُولَى: حِكْمة اللَّه سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى في إنزال هذه الحُروفِ الهِجائية، وهي {الم} وما أَشبَهها.

    الْفَائِدَةُ الثَّانِيَةُ: أن اللَّه عَزَّ وَجَلَّ يَتكَلَّم بحَرْف، وكذلك بصَوْت؛ لأن {الم} من كَلام اللَّه تعالى، وهي حُروف، وهذا هو مَذهَب أهل السُّنَّة والجَماعة، وقد تَقدَّم لنا البحث فيه مِرارًا، وأن أهل السُّنَّة والجماعة يَقولون: إن كلام اللَّه سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى حَرْف وصَوْت.

    الْفَائِدَةُ الثَّالِثَةُ: عُلوُّ شَأْن هذا القُرآنِ؛ لقوله تعالى: {تِلْكَ آيَاتُ} .

    الْفَائِدَةُ الرَّابِعَةُ: أن القُرآن آية وعلامة على مُنزِلِه، لقوله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى {آيَاتُ الْكِتَابِ} ، والإضافة على تَقدير (مِن) فهي إضافة جِنْسية، وهو آية على مُنزِلِه جَلَّ وَعَلَا:

    من حيث صِدْق أَخباره ومُطابَقَتها لهذا الواقِعِ، ومن حُسْن قِصصه وحُبِّها للنُّفوس، وعدَم مَلَلها منها؛ لأن ما من كلام يُردَّد إلَّا ويُمَلُّ إلَّا القرآن.

    وكذلك من حيث الأحكام: حيث إنها أَحكام عادِلة نافِعة للعِباد في مَعاشِهم ومَعادِهم؛ ولهذا قال اللَّه عَزَّ وَجَلَّ: {وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا} [الأنعام: 115] .

    الْفَائِدَةُ الخَامِسَةُ: أن القُرآن مَكتوب كما هو مَقروء، لقوله تعالى: {تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ} .

    الْفَائِدَةُ السَّادِسَةُ: الثَّناء على هذا القُرآنِ بهذا الوَصْفِ العَظيم وهو: {الْحَكِيمِ} .

    الْفَائِدَةُ السَّابِعَةُ: أنه لا يُوجَد في القُرآن خبَر سِيق عبَثًا، ولا حُكمٌ أُثبِتَ عبَثًا، يُؤخَذ ذلك من قوله تعالى: {الْحَكِيمِ} ؛ لأن العبَث يُنافِي الحِكْمة، ولا يُمكِن أن يَكون في القُرآن شيءٌ عبَثًا، لا خبَرًا ولا حُكْمًا.

    لقراءة المزيد عن كتاب تفسير القرآن الكريم – سورة لقمان بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.