تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » تفسير النيسابوري تحميل PDF

تفسير النيسابوري تحميل PDF

    تفسير النيسابوري
    📘 اسم الكتاب:تفسير النيسابوري
    👤 اسم المؤلف:القمي النيسابوري
    📚 الناشر:دار الكتب العلمية
    🏷️ القسم:التفاسير
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:9 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 24 , مشاهدات اليوم 2 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    تفسير النيسابوري غرائب القرآن ورغائب الفرقان المؤلف: نظام الدين الحسن بن محمد بن حسين القمي النيسابوري (المتوفى: 850هـ)

    تفسير النيسابوري

    نبذة عن المؤلف القمي النيسابوري

    نظام الدين حسن بن محمد بن حسين القمي النيسابوري المعروف بنظام الأعرج (1) إمام المفسرين وعصام المتبحرين نظام الملة والدين حسن ابن محمد بن الحسين الخراساني المعروف بالنظام الأعرج النيسابوري أصله وموطن أهله وعشيرته مدينة قم.

    وكان منشأه وموطنه بديار نيسابور وأمره في الفضل والأدب والتبحر والتحقيق وجودة القريحة أشهر من أن يذكر وكان من كبراء الحفاظ والمفسرين ومن علماء رأس المائة التاسعة علي قرب من درجة جلال الدين الدواني وابن حجر العسقلاني وقرنائهم (روضات الجنات ص 225)

     1 – شرح شافية الإمام ابن الحاجب – طبع فارس

    2 – غرائب القرآن ورغائب الفرقان – ويعرف بتفسير النيسابوري.

    قال مؤلفه: لما طلبني بعض أجلة الإخوان أن اجمع كتابا في التفسير مشتملا على المهمات فشرعت.

    ولما كان التفسير الكبير المنسوب إلى الإمام النحرير (2) اسمه مطابقا لمسماه وفيه من اللطائف والبحوث ما لا يحصى ومن الزوائد والأثوث ما لا يخفى فحاذيت سباق مراده وأوردت حاصل كلامه (من غير إملال) وضممت إليه ما وجدت في الكشاف وفي سائر التفاسير من المهمات (كشف الظنون).

    فرغ من تأليفه سنة 728 – طهران 1280 جزء 3 وسنة 1313 جزء 1 ص 746 – وطبع بهامش جامع البيان في تفسير القرآن للإمام ابن جرير الطبري (مصر 1900)

    __________

    (1) وقرأت اسمه في كتاب له مطبوع في طهران: الحسن محمد بن الحسين المشتهر بنظام النيسابوري ببلاد الهند المدعو بدولت آبادي

     (2) يريد به تفسير الفخر الرازي المسمى مفاتيح الغيب [ نقلا عن معجم المطبوعات ]

    مقتطفات من الكتاب

    في فضل القراءة والقارئ، وآداب القراءة وجواز اختلاف القراآت، وذكر القراء المشهورين المعتبرين
    عن علي بن أبي طالب أمير المؤمنين قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من قرأ القرآن فاستظهره وأحلّ حلاله وحرّم حرامه أدخله الله الجنة وشفعه في عشرة من أهل بيته كلهم قد وجبت له النار» «1»
    وعنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «خيركم من تعلّم القرآن وعلّمه» «2»
    .

    وعن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رجل: يا رسول الله أيّ الأعمال أحبّ إلى الله؟ قال: «الحالّ المرتحل» ، قال: وما الحالّ المرتحل؟ قال: «يضرب من أول القرآن إلى آخره كلّما حلّ ارتحل» «3»
    . وفي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الماهر في القرآن مع السفرة الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاقّ، له أجران»

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله تبارك وتعالى يتلون كتاب الله عز وجل ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفّتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده» «4» .
    وعن سهل بن معاذ الجهني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من قرأ القرآن وعمل به ألبس والداه تاجا يوم القيامة ضوءه أحسن من

    لقراءة المزيد عن كتاب تفسير النيسابوري بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.