تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » تهذيب فن المنطق في شرح ايساغوجي تحميل PDF

تهذيب فن المنطق في شرح ايساغوجي تحميل PDF

    محمد صبحي العايدي
    📘 اسم الكتاب:تهذيب فن المنطق في شرح ايساغوجي
    👤 اسم المؤلف:محمد صبحي العايدي
    📚 الناشر:بدون
    🏷️ القسم:كتب المنطق
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:22 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 25 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    تهذيب فن المنطق في شرح ايساغوجي المؤلف أ. محمد صبحي العايدي

    تهذيب فن المنطق في شرح ايساغوجي

    المقدمة

    الحمد لله وكفى والصَّلاة على المصطفى وبعد: فإنَّ المتون التي كَتبها العلماء الأفاضل تُمثِّل الخَريطَة العامَّة لأيّ علم مِن العلوم، ولذا كان لابدّ لطالب العلم أنْ يتلقى هذه المتون في بداية طلبه للعلم عند أستاذ متَمرِسٍ، ليفُك ألفاظها، ويبيّن مُبهَمها، ويحلَّ عَويصَها، مع حفظِها حفظاً جيداً، لتصيرَ مفاتيح هذا العلم في ذِهنه، حتى لاتكاد تَجد مسألةً من مسائل هذا العلم إلا وله مِن معرفتِها نَصيب، ويَسهل عليه استحضار مسائله بأدنى نظرٍ قريب، فإنْ عَمِلَ بَعدَها بماعلِم أورَثهُ الله علْمَ ما لم يَعلَم، وكان فضل الله علينا كبيراً.

    أما ما يقوله البعض من أنَّ هذه المتون عبارة عن ألغاز لاتكاد تفهم، قلنا: هذا الكلام لا يصحّ أنْ يُتَخذ مَدخلاً للطَّعن فيها، لأنَّ صعوبة العِبارة غير مقصودةٍ من المصنِّف، وليس الكلام فيها مُتكلّف، وإنمَّا تَعود صعوبة فهمها على المبتدئين لغزارةِ المعاني المُنطَوية في ألفاظها القليلة، وهذا لابدَّ منه عند كتابة المتون، حتي يَسهل على الطالب حفظها، واستحضارها ما أمكن بأَوجَز لفظٍ، وأحسن عِبارَة.

    وقد كنتُ كتبتُ هذا الشرح الصغير اللَّطيف على متن إيساغوجي عندما طَلَبَ منِّي بعض الأساتذة الأفاضل الذين لا تسعني مخالفتهم، أن أُدَرّس مادة المنطق في دورة المتون الشرعية التي عقدت في كلية أصول الدين الجامعية ، فلم أَجد مَتْناً يَسهلُ حفظه وفهمه على طلبة العلم المبتدئين أفضل مِن هذا المتن الذي بين أيدينا.

    وأخيراً لا أَنسى أنْ أشكرَ كلَّ مَن ساعدَ وأسهَم في أخراج هذا الكتاب وأخصُّ بالذِّكر أخي وصديقي الشيخ حمزة البكّري حفظه الله تعالى ورعاه.

    والله نسأل أن يكون في عوننا جميعاً للعمل على إنهاض الحركة الفكرية، وتطويرها والسير بها إلى الأفضل، في زمان انغمس بالمادة فنَسِي الرّوح، وانجرف بالعاطفة فأضاع الأخلاق… … !

    الحمدُ لله على تمام المِنَّة، والصلاة والسلام على نبيِّ الأمة، سيِّدنا محمَّد، وعلى آله وصحبه الذين لم يضلوا طريقهم إلى الجنّة، وبعد:

    فإنَّ المنطِقَ من علوم الآلة التي نشأت في مدارسَ فلاسفةِ اليونان وحُكمائهم نتيجةً لمجموعةٍ من الظروف، منها الأزمةُ العقليَّةُ والفكريَّةُ الكبرى التي حصلت في النصف الثاني من القَرن الخامس قبلَ الميلاد، وذلك لظهور الحركة السُّفُسطائيَّة التي أخذت بتغرير الناس باستخدامهم بعض المهارات الخطابيَّة التي تعتمد على التلاعُبِ ببعض الألفاظ، واختراع الحُجج الزائفة التي ظاهرها فيه الصحة، وفي حقيقتها البُطلان، وقد زاد هذا من اللّجاج والتطرُّف على حساب التفكير والبرهان.

    حتى قام جماعةٌ من المُفكِّرين ــ مثل: سُقْراط وأفلاطون ــ وتصدَّوا لهذه الحركة السُّفُسطائية، بتبيانِ زَيْفها، وكشفِ عَوَارها، مع التعريف الحقيقي للأشياء، وبيان ماهيَّاتها بضوابط مُحكَمة، ثم ازدادت الحركةُ الفكريَّةُ بعد ذلك على يد المعلِّم الأول أرسطو، ثم تُرجِمَت هذه العلوم إلى العربيَّة في العصر العباسي على ما هي عليه، وبما اختلط بها من فلسفات كُفريَّة كانت عند اليونانيين، مما أدَّى إلى أن يقف بعضُ العلماء من هذا العِلم موقِفَ المُحرِّم، كالإمامَين ابنِ الصلاح والنوويِّ رحمهما الله تعالى وغيرهما.

    ولقد كان حُجَّةُ الإسلام الإمامُ الغزاليُّ رحمه الله تعالى ــ بحقٍّ ــ أوَّلَ مَن قام بتهذيب هذا العِلم، وتمييز غثِّه من سمينه، وترتيب أبوابه، فأصبح عِلماً موافِقاً للشَّرْع واللغة والعقل السليم، ثم سار العُلماء بعد ذلك على مباحثه شرحاً وتوسيعاً وتحقيقاً وتدقيقاً (1) .

    لقراءة المزيد عن كتاب تهذيب فن المنطق في شرح ايساغوجي بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.