تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » جامع الأمهات تحميل PDF

جامع الأمهات تحميل PDF

    جامع الأمهات
    📘 اسم الكتاب:جامع الأمهات
    👤 اسم المؤلف:ابن الحاجب الكردي المالكي
    📚 الناشر:اليمامة للطباعة والنشر والتوزيع
    🏷️ القسم:الفقه المالكي
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:20 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 20 , مشاهدات اليوم 2 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    جامع الأمهات المؤلف: عثمان بن عمر بن أبي بكر بن يونس، أبو عمرو جمال الدين ابن الحاجب الكردي المالكي (ت ٦٤٦هـ)

    جامع الأمهات

    مقتطفات من الكتاب

    ‌‌الاستنجاء

    آدابه:

    الإبعاد، والتستر، واتقاء الحجرة، والملاعن كالطرق والظلال والشاطئ والماء الراكد، وإعداد المزيل، والذكر قبل موضعه فيه إن كان غير معد له، وفي جوازه في المعد: قولان كالاستنجاء بخاتم فيه ذكر، والجلوس، وإدامة الستر إليه، ولا بأس بالقيام إن كان المكان رخوا، ولا يتكلم، ولا يستقبل القبلة ولا يستدبرها إلا لمرحاض ملجأ إليه بساتر أو غيره فإن كان ساتر فقولان تحتملهما بناء على أن الحرمة للمصلين أو للقبلة، وفي الوطئ [قولان] بناء على أنه للعورة أو للخارج، ويستنجى مما عدا الريح، ويكفي الماء باتفاق والأحجار وجواهر الأرض، وقال ابن حبيب: إن عدم الماء، والجمع بينهما أولى فإن انتشر فالماء [باتفاق]، فإن كان قريبا جدا: فقولان.

    والمني بالماء، والمذي مثله على المشهور، وفي مغسوله قولان تحتملهما: جميع الذكر للمغاربة، ففي النية قولان، وموضع الأذى لغيرهم فلا نية والجامد كالحجر على المشهور، ولا يجوز بنجس ولا بنفيس ولا ذي حزمة كطعام أو جدار مسجد أو شيء مكتوب، وكذلك الروث والعظم، والحممة على الأصح، فلو استجمر بنجس أو ما بعده ففي إعادته في الوقت: قولان، وصفته: أن يستبرئ بالسلت والنثر الخفيفين ويغسل اليسرى، ثم محل البول ثم الآخر، ويواصل الصب حتى ينقي، ولا تضر رائحة اليد إذا أنقى،

    وفي الأحجار: الإنقاء، وفي تعيين ثلاثة لكل مخرج: قولان، وعلى تعيينهما ففي حجر ذي ثلاث شعب: قولان، وفي إمرارها على جميع الموضع أو لكل جهة واحد، والثالث: للوسط قولان، ولو تركهما ساهيا وصلى ففي إعادته في الوقت روايتان لابن القاسم وأشهب، فقال ابن أبي زيد: يريد الماسح و. .، وخرج اللخمي على وجوب إزالة النجاسة يعيد أبدا، وعرق المحل يصيب الثوب معفو عنه على الأصح

    ‌‌نواقض الوضوء

    أحداث وأسباب:

    الأحداث: المعتاد من السبيلين جنسا ووقتا، وهو البول والمذي والودي والغائط والريح، بخلاف دود أو حصا أو دم أو بواسير، وقال ابن عبد الحكم: وغير الجنس، وقال المازري: وإن تكرر وشق، وعلى المشهور إن لازم أكثر الزمان استحب، وإن تساويا فقولان، وإلا وجب على المشهور، أما إن لم يفارق فلا فائدة فيه، وإن كثر المذي للعزبة أو للتذكر فالمشهور: الوضوء، وفي قابل التداوي والتسري: قولان.

    والاستحاضة كالسلس يستحب منه الوضوء وحيث سقط الوضوء ففي إقامته للصحيح قولان، وكذلك ذو القروح، ولو صار يتقيأ عادة بصفة المعتاد فللمتأخرين قولان

    لقراءة المزيد عن كتاب جامع الأمهات بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.