تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » حاشية الخلوتي على منتهى الإرادات تحميل PDF

حاشية الخلوتي على منتهى الإرادات تحميل PDF

    حاشية الخلوتي على منتهى الإرادات
    📘 اسم الكتاب:حاشية الخلوتي على منتهى الإرادات
    👤 اسم المؤلف:محمد بن أحمد بن علي البهوتي
    📚 الناشر:وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، قطر
    🏷️ القسم:الفقه الحنبلي
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:18 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 10 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    حاشية الخلوتي على منتهى الإرادات المؤلف: محمد بن أحمد بن علي البهوتي الْخَلْوَتي (ت ١٠٨٨ هـ) تحقيق: د سامي بن محمد بن عبد الله الصقير، د محمد بن عبد الله بن صالح اللحيدان

    حاشية الخلوتي على منتهى الإرادات

    مقتطفات من الكتاب

    كتاب الصداق (1)

    وله تسعة أسماء: الصَّدَاق، والصَّدُقَة، والمَهْر، والنِّحلة، والفريضة، والأَجْر، والعَلائِق، والعُقْر، والحِبَاء (2).

    ‌‌_________

    (1) الصَّدْقة والصَّدَاق والصِّداق لغة: مهر المرأة، وجمعها في أدنى العدد: أصْدِقة والكثير: صُدُق، وقد أصدق المرأة حين تزوجها؛ أيْ: جعل لها صداقًا.

    والصداق فيه خمس لغات: الأولى: صَداق -بفتح الصاد-، والثانية: صِداق -بكسر الصاد-، والجمع فيهما: صُدُق -بضم الصاد والدال-، واللغة الثالثة: صَدُقة -بفتح الصاد وضم الدال- وهي لغة الحجاز، وجمعها: صَدُقات -بفتح الصاد وضم الدال-، كما في القرآن: {وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ} [النساء: 4]، واللغة الرابعة: صُدْقة -بضم الصاد وإسكان الدال- وهي لغة تميم، وجمعها صُدُقات -بضم الصاد والدال- كغُرْفة وغُرُفات، واللغة الخامسة: صَدْقة -بفتح الصاد وإسكان الدال-، وجمعها: صُدَق -بضم الصاد وفتح الدال- مثل: قَرْية وقُرَى.

    وأصدقتها: أعطيتها صداقًا: وأصدقها: تزوجها على صداق، وشيء صَدَق -بفتح الصاد والدال- على وزن فَلَس؛ أيْ: صلب.

    راجع: لسان العرب (10/ 197)، والمصباح المنير ص (128)، ومختار الصحاح ص (359)، والمطلع ص (126)، والمبدع شرح المقنع (7/ 130)، وكشاف القناع (7/ 2485).

    (2) المغني (10/ 97)، والممتع شرح المقنع (5/ 151 – 152)، وكشاف القناع (7/ 24750)، ولم يذكر العقر. وزاد في الإنصاف (8/ 227)، اسمين هما: الطَّوْل، والنكاح

    وهو: العِوَضُ المسمَّى في عقدِ نكاح، وبعدَه (1). . . . .

    (يقال: أصدقت المرأة، ومهرتها، ولا يقال: أمهرتها)، قاله في شرحه (2) تبعًا للمغني (3)، وجوَّزه الزجاج (4)، وقد نظمتُ عدة الأسماء فقلت:

    صداق ومهر نحلة وفريضة (5) … حباء وأجر صدقة بلغاتها

    (6) ومن جملة الأسماء عقر علائق (7) … فدارك ثمار العلم قبل فواتها

    * قوله: (وهو العوض المسمى في عقد نكاح) أولى من هذا التعريف قول الإقناع (8): (وهو العوض في النكاح ونحوه)، انتهى.

    ‌‌_________

    (1) المطلع ص (326).

    (2) شرح منتهى الإرادات للبهوتي (3/ 62).

    (3) المغني (10/ 98).

    (4) وممن نقل ذلك البهوتي في شرح منتهى الإرادات (3/ 62)، وفي حاشية منتهى الإرادات لوحة 185. والزجاج هو: أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن السري بن سهل الزجاج البغدادي، عالم بالنحو واللغة، ولد ومات في بغداد 241 – 311 هـ، وقيل: مات في جمادى الآخرة سنة 310 هـ. وكان في فتوته يخرط الزجاج ومال إلى النحو فعلمه المبرد واحتاج عبيد اللَّه بن سليمان وزير المعتضد العباسي مؤدبًا لابنه القاسم فدله المبرد، على الزجاج فطلبه الوزير فأدب له ابنه إلى أن ولي الوزارة مكان أبيه، فجعله القاسم كاتبًا عنده، فأصاب في أيامه ثروة كبيرة، وله مناقشات مع ثعلب وغيره.

    من كتبه: “معاني القرآن”، “الاشتقاق”، “خَلْق الإنسان”، “الأمالي” في الأدب واللغة، “إعراب القرآن”.

    سير أعلام النبلاء (14/ 360)، والبداية والنهاية (11/ 148).

    (5) في “ب” زيادة: “قوله”.

    (6) في “أ” زيادة: “قوله”.

    (7) في “ب” زيادة: “قوله”.

    (8) الإقناع (7/ 2485) مع كشاف القناع

    لقراءة المزيد عن كتاب حاشية الخلوتي على منتهى الإرادات بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.