تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » حاشيتا القونوي وابن التمجيد عَلَى البيضاوي تحميل PDF

حاشيتا القونوي وابن التمجيد عَلَى البيضاوي تحميل PDF

    حاشيتا القونوي وابن التمجيد عَلَى البيضاوي
    📘 اسم الكتاب:حاشيتا القونوي وابن التمجيد عَلَى البيضاوي
    👤 اسم المؤلف:عصام الدين إسْمَاعيل بن مُحَمَّد الحنفي
    📚 الناشر:دار الكتب العلمية
    🏷️ القسم:التفاسير
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:14 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 11 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    حاشيتا القونوي وابن التمجيد عَلَى البيضاوي المؤلف 1عصام الدين إسْمَاعيل بن مُحَمَّد الحنفي (صاحب: «حاشية القونوي» على البيضاوي). (1195 ه) المؤلف 2 مصلح الدين بن إبْرَاهيم الرومي الحنفي (صاحب: «حاشية ابن التمجيد» على البيضاوي). (880 ه) المحقق عبد الله محمود مُحَمَّد عمر

    حاشيتا القونوي وابن التمجيد عَلَى البيضاوي

    مقتطفات من الكتاب

    سورة فاتحة الْكتَاب

    بسم اللَّه الرَّحْمَن الرَّحيم

    (السُّورَة الطائفة من الْقُرْآن المترجمة المسماة باسم خاص التي أقلها ثلاث آيات فلا يعم سورة سائر الكتب الْإلَهيَّة) هذا ما اختاره المص والظَّاهر أن يقال السُّورَة الطائفة من

    كتاب الله تَعَالَى المترجمة المسماة باسم خاص أقلها ثلاث آيات ليعم سور سائر الكتب الْإلَهيَّة وكون السُّورَة اصْطلَاحًا جديدًا بعد نزول الْقُرْآن لا يضر؛ إذ الْمُرَاد ما يرادفها، أَلَا [تَرَى] أنه نقل في الْقُرْآن عن التَّوْرَاة والْإنْجيل أمور كثيرة بألفاظ عربية ولا يلزم منه كون ما نقل

    منهما عربيًا وكَذَلكَ في السُّورَة أَيْضًا فلا يرد أن الْإنْجيل مثلا ليس عَلَى اللغة العربية حتى يكون طرائفها المسورة مسماة بلفظة عربية فالظَّاهر أن لها اسمًا أعجميًا يفيد ما أفاده لفظ

    السُّورَة انتهى. فإذا كان لها اسم أعجمي يفيد ما أفاده لفظ السُّورَة فنحن نعبر عنها بلفظ السُّورَة وكذا إطلاق الآية. عَلَى ما في سائر الكتب السماوية قال الشيخ الزَّمَخْشَريّ في سورة (طه) حكي لنا أن التَّوْرَاة كانت ألف سورة كل سورة ألف آية تحمل أسفارها سبعون جملًا

    بسم اللَّه الرَّحْمَن الرَّحيم

    رب تمم بفضلك العميم. واجعل نيني فيما شرعت لخالص وجهك الكريم. الْحَمْدُ للَّه المكمل لكل خير والميسر لكل سؤال. والصلاة عَلَى مُحَمَّد الهادي إلَى خير سبيل. وعلى آله أَجْمَعينَ.

    قوله: (سورة فاتحة الْكتَاب) قَالُوا في إضافة الْفَاتحَة إلَى الْكتَاب إنها بمعنى من التبعيضية كما ذكر صاحب الكَشَّاف حيث قال وإخافتها إلَى الْكتَاب بمعنى من لأن أول الشيء بعضه ورد بأن الْمَشْهُور بين علماء العربية أن من في الْإضَافَة بمعنى من تكون للبيان ألبتة وإن الْمُضَاف إليه يجب

    أن يكون جنسًا صحيح الحمل عَلَى الْمُضَاف، والْمُرَاد بالْكتَاب هنا الكل الذي هُوَ مجموع الأجزاء لا الكلي بقرينة الْفَاتحَة لأن الْفَاتحَة والخاتمة من أجزائه لا من جزئياته فلا يجوز أن يبين الجزء بالكل؛ إذ لا يصح حمله عليه فلا تصح الْإضَافَة بمعنى من البيانية وحمل الْإضَافَة عَلَى معنى من

    التبعيضية خلاف الْمَشْهُور فيما بينهم وإن جوزه صاحب الكَشَّاف في تفسير قَوْلُه تَعَالَى (وَمنَ النَّاس مَنْ يَشْتَري لَهْوَ الْحَديث) حيث قال ويجوز أن تكون الْإضَافَة بعض من التبعيضية كأنه قيل ومن النَّاس من يشتري بعض الْحَديث الذي هُوَ اللهو منه لرجوع معنى من التبعيضية فيما فسره إلَى معنى البيان الذي اشترط فيه صحة الحمل كما أشار إليه بقوله بعض الْحَديث الذي هُوَ اللهو منه. أقول: فيه نظر لأن ذلك التَّفْسير خلاف الْمَشْهُور في الْإضَافَة البيانية فإن

    قاعدة تأويل الْإضَافَة بمعنى من البيانية حمل الْمُضَاف إليه عَلَى الْمُضَاف وتفسير صاحب الكَشَّاف

    عكس ذلك ولو جاز ذلك التأويل أمكن فيما نحن فيه ذلك من غير تفرقة بين لهو الْحَديث وبين وقال في أوائل سورة البقرة ولأمر ما أنزل الله التَّوْرَاة والْإنْجيل والزبور وسائر ما أوحاه إلَى أنبيائه عَلَى هذا المنهاج مسورة مترجمة السور فعبر جار الله بالسُّورَة عَمَّا وقع فيها بلفظ آخر

    فيَنْبَغي كون تعريف السُّورَة عامًا لسور سائر الكتب السماوية والظَّاهر أن واوها أصلية فهي منقولة من سور المدينة من قبيل نقل اسم المشبه به إلَى المشبه لأنها محيطة بطائفة من الْقُرْآن محوزة عَلَى حيالها أو محتوية عَلَى أنواع من العلم كاحتواء سور المدينة عَلَى ما فيها وإن جعلت مبدلة من الهمزة فمن السُّورَة التي هي البقية أو القطعة من الشيء وصحبت بها لأنها قطعة من مجموع الْقُرْآن أو بقية منه فبهذه المناسبة نقل اسم المشبه به إلَى المشبه وتمام بحثها يأتي إن شاء الله تَعَالَى في تفسير قوله تَعَالَى (وَإنْ كُنْتُمْ في رَيْبٍ ممَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدنَا فَأْتُوا بسُورَةٍ منْ مثْله) ، الآية. وإضَافَتها إلَى فاتحة الْكتَاب من

    لقراءة المزيد عن كتاب حاشيتا القونوي وابن التمجيد عَلَى البيضاوي بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.