تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » در المهتدي وذخر المقتدي نظم بداية المبتدي المعروف بالهاملية تحميل PDF

در المهتدي وذخر المقتدي نظم بداية المبتدي المعروف بالهاملية تحميل PDF

    در المهتدي وذخر المقتدي نظم بداية المبتدي المعروف بالهاملية
    📘 اسم الكتاب:در المهتدي وذخر المقتدي نظم بداية المبتدي المعروف بالهاملية
    👤 اسم المؤلف:توفيق بن إبراهيم ضمرة
    📚 الناشر:دار عمار للنشر والتوزيع
    🏷️ القسم:الفقه الحنفي
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:19 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 19 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    در المهتدي وذخر المقتدي نظم بداية المبتدي المعروف بالهاملية (ضمن مجموع الرفعة في بعض متون فقه المذاهب الأربعة) المؤلف: جمعه ورتبه وضبطه بالشكل: د. توفيق بن إبراهيم ضمرة

    در المهتدي وذخر المقتدي نظم بداية المبتدي المعروف بالهاملية

    مقتطفات من الكتاب

    ‌‌بَابُ الْقَسْمِ

    1619 – وَالْعَدْلُ بَيْنَ الْحُرَّتَيْنِ يَلْزَمُ … وَالْبِكْرُ كَالثَّيِّبِ فِيهِ فَاعْلَمُوا

    1620 – وَإِنْ يَكُونَا أَمَةً وَحُرَّةْ … فَالْقَسْمُ بِالْإِثْلَاثِ خَيْرُ عِشْرَةْ

    1621 – وَالْقَسْمُ لَا يَلْزَمُ حَالَ السَّفَرِ … وَمَنْ يَشَأْ يَمْضِ بِهَا فَهْوَ بَرِي

    1622 – وَالْأَفْضَلُ الْقُرْعَةُ ثُمَّ يَذْهَبُ … بِرَبَّةِ السَّهْمِ فَذَاكَ طَيِّبُ

    1623 – وَجَائِزٌ إِيثَارُهَا بِسَهْمِهَا … أَخْرَى وَجَازَ عَوْدُهَا فِي قَسْمِهَا

    1624 – فَهَذِهِ: مَسَائِلُ النِّكَاحِ … نُظِمْنَ نَظْمَ اللُّؤْلُؤِ الصِّحَاحِ

    1625 – فَمَنْ حَوَاهَا فَازَ بِالْفَلَاحِ … وَمَنْ رَوَاهَا امْتَازَ بِالنَّجَاح

    ‌‌كِتَابُ الرَّضَاعِ

    1626 – وَهْوَ – وَإِنْ قَلَّ – بِهِ يُحَرَّمُ … فِي قَدْرِ حَوْلَيْنِ وَنِصْفٍ فَاعْلَمُوا

    1627 – وَبَعْدُ لَا حُكْمَ لَهُ لَكِنَّمَا … مُدَّتُهُ الْحَوْلَانِ فِي قَوْلِهِمَا

    1628 – تَحْرِيمُهُ كَنَسَبٍ فِيمَا خَلَا … أُمَّ أَخٍ وَأُخْتَ إِبْنٍ فَاعْقِلَا

    1629 – وَلَا تَحِلُّ زَوْجَةُ ابْنٍ وَأَبِ … مِنَ الرَّضَاعِ مِثْلُ مَا فِي النَّسَبِ

    1630 – وَلَبَنُ الْمَرْأَةِ مِنْ مُحْبِلِهَا … مُحَرِّمٌ لِنَسْلِهِ وَنَسْلِهَا

    1631 – وَهْوَ أَبُو رَاضِعِهَا وَوُلْدُهْ … إِخْوَتُهُ ثُمَّ أَبُوهُ جَدُّهْ

    1632 – وَصِنْوُ ذَاكَ عَمُّهُ وَأُخْتُهُ … عَمَّتُهُ وَأُمُّهُ جَدَّتُهُ

    1633 – وَزَوْجَةُ ابْنٍ وَأَبٍ تُحَرِّمُ … وَلَبَنُ الْفَحْلِ بِهِ نُحَرِّمُ

    1634 – فَزَوْجُ مَنْ تُرْضِعُهُمْ أَبٌ لَهُمْ … ثُمَّ بَنُوهُ إِخْوَةً نَجْعَلُهُمْ

    1635 – وَإِخْوَةُ الزَّوْجِ لَهُ أَعْمَامُ … وَأُمُّهُ فَجَدَّةٌ تُقَامُ

    1636 – تَحِلُّ أُخْتُ الْأَخِ مِنْ رَضَاعِ … كَالْحِلِّ فِي الْأَنْسَابِ بِالْإِجْمَاعِ

    1637 – وَكُلُّ طِفْلَيْنِ بِثَدْيٍ رَضَعَا … فَنَكْحُ هَاتِيكَ لِذَا قَدْ مُنِعَا

    1638 – لَا يَنْكِحُ الرَّضِيعُ أَوْلَادَ الَّتِي … قَدْ أَرْضَعَتْ وَنَسْلَهَا فَأَثْبِتِ

    1639 – وَلَا تَحِلُّ أُخْتُ زَوْجِ الظِّيرِ … لِأَنَّهَا عَمَّةُ ذَا الصَّغِيرِ

    1640 – وَاللَّبَنُ الْمَخْلُوطُ بِالْمِيَاهِ … أَوِ الدَّوَا أَوْ لَبَنِ الشِّيَاهِ

    1641 – فَالْحُكْمُ لِلْأَنْمَا وَفِي الطَّعَامِ لَا … وَاعْتَبَرَا أَنْمَاهُمَا فَحَصِّلَا

    1642 – كَلَبَنِ الثِّنْتَيْنِ عِنْدَ الثَّانِي … وَمِنْهُمَا يَجْعَلُهُ الشَّيْبَانِي

    1643 – حُرِّمَ مِنْ بِكْرٍ وَمَيْتَةٍ لَبَنْ … لَا رَجُلٍ وَنَعَمٍ وَمَا احْتَقَنْ

    1644 – مَنْ أَرْضَعَتْ ضَرَّتَهَا حَرُمَتَا … وَنِصْفُ مَهْرِ طِفْلَةٍ عَلَى الْفَتَى

    1645 – وَتِلْكَ إِنْ تَبْغِ الْفَسَادَ تَغْرَمُهْ … وَمَهْرُهَا قَبْلَ الدُّخُولِ تُحْرَمُهْ

    1646 – وَخُصَّ مَنْ ضَارَتْهُ بِالضَّمَانِ … وَإِنَّهُ كَالْمَالِ فِي الْبُرْهَانِ

    1647 – وَحِينَ لَا تَبْغِيهِ هَلْ تَغْرَمُ لَا … وَالرَّضْعُ كَالْمِثَالِ ثَبْتًا جُعِلَا

    ‌‌كِتَابُ الطَّلاقِ

    1648 – أَحْسَنُهُ الطَّلْقَةُ فِي الطُّهْرِ الْخَلِي … عَنْ وَطْئِهَا وَتَرْكُهَا فِي الْأَجَلِ

    1649 – وَإِنْ يُثَلِّثْ فِيهِ أَوْ فِي كَلِمَهْ … وَقَعْنَ وَهْوَ بِدْعَةٌ وَمَأْثَمَةْ

    لقراءة المزيد عن كتاب در المهتدي وذخر المقتدي نظم بداية المبتدي المعروف بالهاملية بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.