تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » شرح العمدة في بيان مناسك الحج والعمرة تحميل PDF

شرح العمدة في بيان مناسك الحج والعمرة تحميل PDF

    شرح العمدة في بيان مناسك الحج والعمرة
    📘 اسم الكتاب:شرح العمدة في بيان مناسك الحج والعمرة
    👤 اسم المؤلف:ابن تيمية
    📚 الناشر:مكتبة الحرمين
    🏷️ القسم:الفقه الحنبلي
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:18 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 19 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    شرح العمدة في بيان مناسك الحج والعمرة المؤلف: تقي الدين أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن عبد الله بن أبي القاسم بن محمد ابن تيمية الحراني الحنبلي الدمشقي (ت ٧٢٨ هـ)

    شرح العمدة في بيان مناسك الحج والعمرة

    مقتطفات من الكتاب

    ‌‌[باب ما يفعله بعد الحل] [‌‌مسألة المبيت في منى بلياليها]

    مسألة: (ثم يرجع إلى منى ولا يبيت لياليها إلا بها).

    وجملة ذلك أن السنة للحاج أن لا يبيت ليالي التشريق إلا بمنى ; لأن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – رجع إلى منى فبات بها هو وجميع من معه، وقد قال: «لتأخذوا عني مناسككم» وهذه السنة المورثة عنه التي تناقلتها الأمة خلفا عن سلف، إلا أن أهل السقاية الذين يسقون الحجيج يرخص لهم في المبيت بمكة ; لما روى ابن عباس قال: «استأذن العباس رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أن يبيت بمكة ليالي منى من أجل سقايته، فأذن له» وعن ابن عمر مثله، متفق عليهما.

    وأهل السقاية هم. . .، وسواء كانوا من ولد العباس – رضي الله عنهم – أو من غيرهم، وكذلك يرخص للرعاء لحديث أبي البداح الآتي ذكره

    ‌‌[مسألة وقت رمي الجمار في أيام التشريق وصفته]

    مسألة: (فيرمي بها الجمار بعد الزوال من أيامها، كل جمرة بسبع حصيات، يبدأ بالجمرة الأولى، فيستقبل القبلة، ويرميها بسبع كما يرمي جمرة، ثم يتقدم فيقف يدعو الله عز وجل، ثم يأتي الوسطى فيرميها كذلك، ثم يرمي جمرة العقبة ولا يقف عندها، ثم يرمي في اليوم الثاني كذلك).

    في هذا الكلام فصول:

    أحدها: أن الحاج يرمي الجمرات الثلاث أيام منى الثلاثة بعد الزوال، وهذا من العلم العام الذي تناقلته الأمة خلفا عن سلف عن نبيها – صلى الله عليه وسلم -. . .، عن عائشة قالت: ” «أفاض رسول الله – صلى الله عليه وسلم – من آخر يومه حين صلى الظهر، ثم رجع إلى منى فمكث بها ليالي أيام التشريق يرمي الجمرة بسبع حصيات، يكبر مع كل حصاة، ويقف عند الأولى وعند الثانية فيطيل القيام ويتضرع، ويرمي الثالثة ولا يقف عندها» ” رواه أحمد وأبو داود.

    وعن ابن عباس قال: ” «رمى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الجمار حين زالت الشمس» ” رواه أحمد وابن ماجه والترمذي، وقال: حديث حسن.

    وعن جابر قال: ” «رمى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الجمرة يوم النحر ضحى، وأما بعد: فإذا زالت الشمس» ” رواه مسلم.

    وعن وبرة قال: سألت ابن عمر: متى أرمي الجمرة؟ قال: إذا رمى إمامك فارمه، فأعدت عليه المسألة، قال: كنا نتحين فإذا زالت الشمس رمينا ” رواه البخاري.

    (الفصل الثاني)

    أنه يرمي كل جمرة بسبع حصيات كما تقدم في جمرة العقبة، وهذا من العلم العام والسنة المتواترة، وقد روى جابر قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: «الاستجمار تو، ورمي الجمار تو، والسعي بين الصفا والمروة تو، والطواف تو، وإذا استجمر أحدكم فليستجمر بتو» يعني: الوتر، رواه مسلم والبرقاني، وزاد

    لقراءة المزيد عن كتاب شرح العمدة في بيان مناسك الحج والعمرة بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    التحميل المجزئ لكتاب شرح العمدة في بيان مناسك الحج والعمرة pdf
    تحميل الجزء الأول
    تحميل الجزء الثاني
    تحميل الواجهة

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.