تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » شرح كتاب آداب المشي إلى الصلاة أو العبادات تحميل PDF

شرح كتاب آداب المشي إلى الصلاة أو العبادات تحميل PDF

    شرح كتاب آداب المشي إلى الصلاة أو العبادات
    📘 اسم الكتاب:شرح كتاب آداب المشي إلى الصلاة أو العبادات
    👤 اسم المؤلف:محمد بن إبراهيم بن عبد اللطيف آل الشيخ
    📚 الناشر:محمد بن عبد الرحمن بن قاسم
    🏷️ القسم:الفقه الحنبلي
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:18 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 21 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    شرح كتاب آداب المشي إلى الصلاة أو العبادات (الصلاة، الزكاة، الصيام) المؤلف: محمد بن إبراهيم بن عبد اللطيف آل الشيخ (ت ١٣٨٩هـ) المحقق: محمد بن عبد الرحمن ابن قاسم

    شرح كتاب آداب المشي إلى الصلاة أو العبادات

    مقتطفات من الكتاب

    كتاب الصّيام

    الصيام في اللغة: الإمساك. ومنه: {إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً} وفي الشرع: إمساك مخصوص، في زمن مخصوص، من شخص مخصوص، عن أشياء مخصوصة. إمساك بنية ما بين الليلين عن الأكل والشرب والجماع وما يقوم مقامها كالاستمناء والحجامة ونحو ذلك. والأشياء المخصوصة مفسداته كما يأتي. من شخص مخصوص هو المسلم العاقل المميز الذي ليس بحاض ولا نفساء.

    (صوم رمضان أحد أركان الإسلام) الخمسة، هو أحد مبانيها العظام فرضيته مدنية لم يفرض إلا بالمدينة، وكذلك الزكاة ذات الأنصاب، بخلاف فريضة الصلاة فإنها مكية كما تعلمون (فصام رسول الله صلى الله عليه وسلم تسع رمضانات) وكان قبل فرضية رمضان مفروض صيام يوم عاشرواء فنسخت فرضيته وبقي على الندب فقط (ويستحب ترائي الهلال ليلة الثلاثين من شعبان) ، (ويجب صوم رمضان برؤية هلاله) ، (فإن لم ير مع الصحو) ، (أكملوا ثلاثين يوماً ثم صاموا) ، (بغير خلاف) ، (وإذا رأى الهلال كبر ثلاثاً، وقال: اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان، والسلامة والإسلام، والتوفيق لما تحب وترضاه،

    ــ

    (ويستحب ترائي الهلال ليلة الثلاثين من شعبان) الليلة المكملة لشعبان لأنه يمكن أن يرى ويمكن أن لا يرى، فيكون من الاحتياط لهذه العبادة.

    (ويجب صوم رمضان برؤية هلاله) إذا رؤي الهلال وجب الصوم، وسواء كانت عامة أو خاصة بأن قامت بينة، ويكفي واحد، كما جاء في الحديث عن ابن عمر قال: “تراءى الناس الهلال، فأخبرت رسول الله صلى الله عليه وسلم أني رأيته، فصام وأمر الناس بصيامه” رواه أبو داود1 (فإن لم ير مع الصحو) ليلة الثلاثين والسماء صافية ليس فيها غيم ولا قتر ولا غبرة (أكملوا ثلاثين يوماً ثم صاموا) (بغير خلاف) إنما النزاع فيما إذا كان ليلة الثلاثين وكان قد حال دونه غبار أو قتر وإن كان القول الصحيح الذي تدل عليه النصوص أنه يوم الشك الذي جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم فيه النهي: “من صام اليوم الذي يشك فيه فقد عصى أبا القاسم صلى الله عليه وسلم” 2.

    (وإذا رأى الهلال كبر ثلاثاً، وقال: اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان، والسلامة والإسلام، والتوفيق لما تحب وترضاه

    لقراءة المزيد عن كتاب شرح كتاب آداب المشي إلى الصلاة أو العبادات بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.