تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » ضرورة الاهتمام بالسنن النبوية تحميل PDF

ضرورة الاهتمام بالسنن النبوية تحميل PDF

    ضرورة الاهتمام بالسنن النبوية
    📘 اسم الكتاب:ضرورة الاهتمام بالسنن النبوية
    👤 اسم المؤلف:عبد السلام بن برجس بن ناصر
    📚 الناشر:دار المنار للنشر
    🏷️ القسم:أصول الفقه
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:28 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 13 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    ضرورة الاهتمام بالسنن النبوية المؤلف: أبو عبد الرحمن عبد السلام بن برجس بن ناصر آل عبد الكريم (ت ١٤٢٥ هـ)

    ضرورة الاهتمام بالسنن النبوية

    مقتطفات من الكتاب

    في تعريف السنَّة

    لعل من الضروري – قبل الدخول في الموضوع – التعرض لمعنى السنَّة، في كلٍّ من:

    لسان العرب الأقحاح.

    ولسان الشارع والصدر الأول.

    وعرف المتشرعين من المحدِّثين، والأصوليين، والفقهاء.

    ثم بعد ذلك تحديد المعنى الذي يبنى عليه هذا الكتاب، فأقول:

    أولاً:‌‌ التعريف اللغوي:

    السنَّة في اللغة تطلق على: السيرة، حسنة كانت أو قبيحة.

    قال خالد بن زهير الهذلي:

    فلا تَجْزَعَنْ مِنْ سيرةٍ أَنتَ سرتها … فأوَّلُ راضٍ سنَّةً مَنْ يَسِيْرُها (1)

    وتطلق – أيضا – على: الطريقة؛ مأخوذة من: السَّننِ، وهو الطريقُ، يقال: خُذْ على سَنَنِ الطريق، وَسُنَنِهِ (1).

    ثانياً: في لسان الشارع والصدر الأول:

    إذا ورد لفظ السنَّة في كلام الرسول صلى الله عليه وسلم، أو كلام الصحابة، والتابعين وكان ذلك في سياق الاستحسان: فإنما يراد بها المعنى الشرعيُّ العام الشامل للأحكام: الاعتقادية، والعملية؛ واجبةً كانت، أو مندوبة، أو مباحة.

    قال الحافظ ابن حجر في «الفتح» (2):

    «… تقرَّر أن لفظ السنَّة إذا ورد في الحديث لا يراد به التي تقابل الواجب …». اهـ.

    وقال ابن عَلَّان في «دليل الفالحين» (3) على حديث «فعليكم بسنَّتي»: «أي طريقتي، وسيرتي القويمة التي أنا عليها، مما فصَّلْتُهُ لكم من الأحكام الاعتقادية، والعملية الواجبة والمندوبة، وغيرها.

    وتخصيص الأصوليين لها: بالمطلوب طلباً غيرَ جازم: اصطلاحٌ طارئٌ، قصدوا به التمييز بينها، وبين الفرض». اهـ.

    وقال الصنعاني في «سبل السلام» (1) على حديث أبي سعيد، في التيمم، وفيه: «أصبتَ السنَّة»:

    «أي الطريقة الشرعية». اهـ.

    وقال السهارنفوري في «بذل المجهود» (2) على الحديث السابق:

    «أيْ صادفتَ الشريعةَ الثابتة بالسُّنَّةِ». اهـ.

    وفي «الصحيح» (3) عن عبد الله المزني – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «صلوا قبل صلاة المغرب – قال في الثالثة -: لمن شاء، كراهيةَ أنْ يتخذها الناسُ سنةً».

    قال الحافظ في «الفتح»: «ومعنى قوله: «سنة» أي: شريعةً وطريقةً لازمة». اهـ.

    وقال – أيضا – على قوله صلى الله عليه وسلم: «فمن رغب عن سنَّتي فليس مني»:

    «المراد بالسنَّة: الطريقة، لا التي تقابل الفرض … والمراد: مَنْ تركَ طريقتي وأخذ بطريقة غيري: فليس مني». اهـ (4)

    لقراءة المزيد عن كتاب ضرورة الاهتمام بالسنن النبوية بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.