تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » عمدة الأحكام تحميل PDF

عمدة الأحكام تحميل PDF

    عمدة الأحكام
    📘 اسم الكتاب:عمدة الأحكام
    👤 اسم المؤلف:عبد الغني المقدسي
    📚 الناشر:
    🏷️ القسم:كتب السنة
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ف – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:19 أغسطس، 2022
    👁️ المشاهدات:

    Loading

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    عمدة الأحكام المؤلف: عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي (ت ٦٠٠ هـ)

    عمدة الأحكام

    عمدة الأحكام في معالم الحلال والحرام عن خير الأنام محمد عليه الصلاة والسلام مما اتفق عليه الشيخان البخاري ومسلم. تألیف الإمام الحافظ عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي. قوبل على سبع نسخ خطية

     قدم له فضيلة الشيخ الحرث عبد الله بن عبد الرحمن السعد

    حققه أبو قتيبة نَظَر محمد الفاريابي: دار طيبة للنشر والتوزيع المملكة العربية السعودية – الرياض – السويدي – ش السويدي العام ـ غرب النفق ص. ۷۲۱۲ – رمز بريدي ١١٤٧٢ – ت: ١٢٥٢٧٣٧ – فاكس: ۱۲۵۸۲۷۷

    ________________

    كتاب العمدة في الأحكام للحافظ عبد الغني المقدسي – رحمه الله تعالى ـ من الكتب المفيدة جداً، لأنه جمع عدداً كبيراً من أحاديث الرسول ، وهذه الأحاديث في الدرجة العليا من الصحة، لأنها كلها من الصحيحين أو أحدهما، وقد اختارها المصنف من أحاديث الأحكام وجعلها شاملة لابواب الفقه، ولذلك كثر عناية أهل العلم بها حفظاً وتفقهاً ودرساً وشرحاً.

    ولهذا ينبغي على طالب العلم أن يعتني بها أولاً بحفظها، وإذا كان هذا بعد حفظ الأربعين النووية فهذا أحسن، ثم بعد ذلك بالتفقه فيها، وهذا يكون بدراستها على أهل العلم، وقراءة بعض الشروح التي وضعت عليها . ومن أتقنها وفهم ما دلت عليه من المعاني والأحكام، فقد بلغ مرحلة جيدة من العلم، وحصل على نعمتين عظيمتين :

     الأولى : أنه يستطيع أن يقيم عباداته التي تعبده بها ربه عز وجل بالدليل، وعرف هدي الرسول صلى الله عليه وسلم في هذه العبادات وبالتالي لم يبق عليه إلا العمل والاتباع .

    الثاني : أنه أصبح عنده بعض الأهلية في توجيه الناس، وتعليمهم بعض ما يتعلق بهذه العبادات كالطَّهارة والصَّلاة، ولاشك أن في هذا خير كثير وأجر عظيم .

     وقد قام الشيخ نظر محمد الفاريابي – وفقه الله تعالى – بتحقيق الكتاب على سبع نسخ كما ذكر ذلك في المقدمة، وقد بين طريقته في تحقيق الكتاب، وترجم للمصنف، وذكر كثيراً من الشروح والحواشي التي خدمت هذا الكتاب، وقد زين تحقيقه لهذا الكتاب بنقل تعليقات مفيدة تتعلق بأحاديث الكتاب نقلها عن جمع من أهل العلم كالزركشي، وابن الملقن والحافظ ابن حجر وغيرهم من أهل العلم – رحمهم الله

    ________________

    فقد اتفقت كلمة الحفاظ من أهل الحديث وغيرهم من أهل العلم على أن أصح الكتب بعد كتاب الله تعالى كتابا : البخاري ومسلم رحمهما الله تعالى .. قال الإمام النووي (ت ٦٧٦هـ) : ( اتفق العلماء – رحمهم الله ـ على أن أصح الكتب – بعد القرآن العزيز الصحيحان : البخاري ومسلم، وتلقتهما الأمة بالقبول ) . وقال شيخ الإسلام ابن تيمية (ت) (۷۲۸ هـ) : ( الذي اتفق عليه أهل العلم، أنه ليس بعد القرآن أصح من كتاب البخاري ومسلم ) . وقال بدر الدين العيني (ت ٨٥٥ هـ) : اتفق علماء الشرق والغرب على أنه ليس بعد كتاب الله تعالى أصح من صحيح البخاري ومسلم ) .

    وامتاز الصحيحان على غيرهما من كتب الحديث – مجتمعة أو متفرقة – بمزايا عديدة، واختصا دونهما بخصائص جليلة ، وانفردا مميزات قلما توجد في غيرهما، مما جعلهما في المرتبة الأولى من كتب الحديث ، ومكنت لهما الحظوة الرفيعة في نفوس أهل العلم بالحديث وغيره ، ثم في نفوس عامة المسلمين من بعدهم، وارتبطت بهما القلوب بعد كتاب الله عزو جل بما لم ترتبط بكتاب آخر مثلهما ، واحتلا في النفوس الاحترام والتقدير ، وارتفعا مكانة على مكانة ، وسموا منزلة بعد منزلة ، فكثرت الكتب المتعلقة بهما من شروح ومستخرجات ومختصرات وتعليقات ومستدركات .

     ومن هذه الأعمال القيمة كتاب : العمدة في الأحكام » للحافظ عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي رحمه الله (ت ٦٠٠هـ) جمع فيه مؤلفه من أحاديث الأحكام مما اتفق عليه البخاري ومسلم إجابة لطلب بعض إخوانه كما صرح بذلك في المقدمة، وقد اشتهر هذا الكتاب بين طلاب العلم حفظاً وتدريساً ، وحظي باهتمام العلماء شرحاً وتعليقا، ووجد لهذا الكتاب من خلال البحث في كتب التراجم، والمعاجم، والفهارس ما يبلغ أربعا وثلاثين شرحاً .

    والكتاب له طبعات متعددة، لا تخلو طبعة من هذه الطبعات من أخطاء وتحريفات وتصرف في النصوص باسم التحقيق العلمي، وانتهج في تحقيقه الخطوات الآتية :

    • قوبل الكتاب على سبع نسخ خطية .
    • اتخذ إحدى النسخ أصلاً، وقوبل النسخ الأخرى عليها .
    • بين الفروق الواردة في النسخ .
    • قورن بين ألفاظ العمدة، وألفاظ الصحيحين مبينا الفروق الواردة في ذلك
    •  قورنت بين العمدة، والجمع بين الصحيحين للحميدي (ت٤٨٨هـ) وهو من أهم المصادر عند المؤلف، وذكر ما يوافقها وما يخالفها في الألفاظ.
    • اعتمد عند الخلاف في الألفاظ على الجمع بين الصحيحين للإمام عبد الحق الإشبيلي (ت ٥٨٢هـ).
    • ذكر اعتراض الإمام الزركشي (ت ٧٩٤هـ)، وابن الملقن (ت٨٠٤هـ) والحافظ ابن حجر (ت٨٥٢هـ رحمهم الله على الأحاديث التي انتقد عليها المؤلف .
    • أثبت التعليقات الواردة في هوامش النسخ، وخصوصاً نسخة الأصل، ونسخة (1) لوجود تعليقات مهمة في هاتين النسختين . هذا وقد بذل المحقق قصارى جهده في إخراج الكتاب كما أراده المؤلف رحمه الله ، محاولاً الاجتناب عن الاخطاء والتحريفات التي تعج بها دور النشر باسم التحقيق.

    عمدة الأحكام في معالم الحلال والحرام عن خير الأنام محمد عليه الصلاة والسلام مما اتفق عليه الشيخان البخاري ومسلم. تألیف الإمام الحافظ عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي. قوبل على سبع نسخ خطية

     قدم له فضيلة الشيخ الحرث عبد الله بن عبد الرحمن السعد

    حققه أبو قتيبة نَظَر محمد الفاريابي: دار طيبة للنشر والتوزيع المملكة العربية السعودية – الرياض – السويدي – ش السويدي العام ـ غرب النفق ص. ۷۲۱۲ – رمز بريدي ١١٤٧٢ – ت: ١٢٥٢٧٣٧ – فاكس: ۱۲۵۸۲۷۷

    ________________

    كتاب العمدة في الأحكام للحافظ عبد الغني المقدسي – رحمه الله تعالى ـ من الكتب المفيدة جداً، لأنه جمع عدداً كبيراً من أحاديث الرسول ، وهذه الأحاديث في الدرجة العليا من الصحة، لأنها كلها من الصحيحين أو أحدهما، وقد اختارها المصنف من أحاديث الأحكام وجعلها شاملة لابواب الفقه، ولذلك كثر عناية أهل العلم بها حفظاً وتفقهاً ودرساً وشرحاً.

    ولهذا ينبغي على طالب العلم أن يعتني بها أولاً بحفظها، وإذا كان هذا بعد حفظ الأربعين النووية فهذا أحسن، ثم بعد ذلك بالتفقه فيها، وهذا يكون بدراستها على أهل العلم، وقراءة بعض الشروح التي وضعت عليها . ومن أتقنها وفهم ما دلت عليه من المعاني والأحكام، فقد بلغ مرحلة جيدة من العلم، وحصل على نعمتين عظيمتين :

     الأولى : أنه يستطيع أن يقيم عباداته التي تعبده بها ربه عز وجل بالدليل، وعرف هدي الرسول صلى الله عليه وسلم في هذه العبادات وبالتالي لم يبق عليه إلا العمل والاتباع .

    الثاني : أنه أصبح عنده بعض الأهلية في توجيه الناس، وتعليمهم بعض ما يتعلق بهذه العبادات كالطَّهارة والصَّلاة، ولاشك أن في هذا خير كثير وأجر عظيم .

     وقد قام الشيخ نظر محمد الفاريابي – وفقه الله تعالى – بتحقيق الكتاب على سبع نسخ كما ذكر ذلك في المقدمة، وقد بين طريقته في تحقيق الكتاب، وترجم للمصنف، وذكر كثيراً من الشروح والحواشي التي خدمت هذا الكتاب، وقد زين تحقيقه لهذا الكتاب بنقل تعليقات مفيدة تتعلق بأحاديث الكتاب نقلها عن جمع من أهل العلم كالزركشي، وابن الملقن والحافظ ابن حجر وغيرهم من أهل العلم – رحمهم الله

    ________________

    فقد اتفقت كلمة الحفاظ من أهل الحديث وغيرهم من أهل العلم على أن أصح الكتب بعد كتاب الله تعالى كتابا : البخاري ومسلم رحمهما الله تعالى .. قال الإمام النووي (ت ٦٧٦هـ) : ( اتفق العلماء – رحمهم الله ـ على أن أصح الكتب – بعد القرآن العزيز الصحيحان : البخاري ومسلم، وتلقتهما الأمة بالقبول ) . وقال شيخ الإسلام ابن تيمية (ت) (۷۲۸ هـ) : ( الذي اتفق عليه أهل العلم، أنه ليس بعد القرآن أصح من كتاب البخاري ومسلم ) . وقال بدر الدين العيني (ت ٨٥٥ هـ) : اتفق علماء الشرق والغرب على أنه ليس بعد كتاب الله تعالى أصح من صحيح البخاري ومسلم ) .

    وامتاز الصحيحان على غيرهما من كتب الحديث – مجتمعة أو متفرقة – بمزايا عديدة، واختصا دونهما بخصائص جليلة ، وانفردا مميزات قلما توجد في غيرهما، مما جعلهما في المرتبة الأولى من كتب الحديث ، ومكنت لهما الحظوة الرفيعة في نفوس أهل العلم بالحديث وغيره ، ثم في نفوس عامة المسلمين من بعدهم، وارتبطت بهما القلوب بعد كتاب الله عزو جل بما لم ترتبط بكتاب آخر مثلهما ، واحتلا في النفوس الاحترام والتقدير ، وارتفعا مكانة على مكانة ، وسموا منزلة بعد منزلة ، فكثرت الكتب المتعلقة بهما من شروح ومستخرجات ومختصرات وتعليقات ومستدركات .

     ومن هذه الأعمال القيمة كتاب : العمدة في الأحكام » للحافظ عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي رحمه الله (ت ٦٠٠هـ) جمع فيه مؤلفه من أحاديث الأحكام مما اتفق عليه البخاري ومسلم إجابة لطلب بعض إخوانه كما صرح بذلك في المقدمة، وقد اشتهر هذا الكتاب بين طلاب العلم حفظاً وتدريساً ، وحظي باهتمام العلماء شرحاً وتعليقا، ووجد لهذا الكتاب من خلال البحث في كتب التراجم، والمعاجم، والفهارس ما يبلغ أربعا وثلاثين شرحاً .

    والكتاب له طبعات متعددة، لا تخلو طبعة من هذه الطبعات من أخطاء وتحريفات وتصرف في النصوص باسم التحقيق العلمي، وانتهج في تحقيقه الخطوات الآتية :

    • قوبل الكتاب على سبع نسخ خطية .
    • اتخذ إحدى النسخ أصلاً، وقوبل النسخ الأخرى عليها .
    • بين الفروق الواردة في النسخ .
    • قورن بين ألفاظ العمدة، وألفاظ الصحيحين مبينا الفروق الواردة في ذلك
    •  قورنت بين العمدة، والجمع بين الصحيحين للحميدي (ت٤٨٨هـ) وهو من أهم المصادر عند المؤلف، وذكر ما يوافقها وما يخالفها في الألفاظ.
    • اعتمد عند الخلاف في الألفاظ على الجمع بين الصحيحين للإمام عبد الحق الإشبيلي (ت ٥٨٢هـ).
    • ذكر اعتراض الإمام الزركشي (ت ٧٩٤هـ)، وابن الملقن (ت٨٠٤هـ) والحافظ ابن حجر (ت٨٥٢هـ رحمهم الله على الأحاديث التي انتقد عليها المؤلف .
    • أثبت التعليقات الواردة في هوامش النسخ، وخصوصاً نسخة الأصل، ونسخة (1) لوجود تعليقات مهمة في هاتين النسختين . هذا وقد بذل المحقق قصارى جهده في إخراج الكتاب كما أراده المؤلف رحمه الله ، محاولاً الاجتناب عن الاخطاء والتحريفات التي تعج بها دور النشر باسم التحقيق.

    فهرس الموضوعات

    • ترجمة الحافظ عبد الغني المقدسي
    • اسمه ونسبه ومولده.
    • نشأته ورحلاته
    • فهرس الموضوعات
    • شيوخه
    • تلاميذه
    • ثناء العلماء عليه
    • مؤلفاته
    • وفاته
      • نسبة الكتاب إلى المؤلف .
    • وصف نسخ العمدة في الأحكام .
    • شروح العمدة في الأحكام – مقدمة المقدسي
    • كتاب الطهارة
    • باب الاستطابة
    • باب السواك
    • باب المسح على الخفين
    • باب في المذي وغيره .
    • باب الجنابة
    • العمدة في الأحكام
    • باب التيمم
    • باب الحيض
    • كتاب الصلاة
      • باب المواقيت
    • باب فضل الجماعة ووجوبها
      • باب الأذان
      • باب استقبال القبلة
      • باب الصفوف
      • باب الإمامة
      • باب صفة صلاة النبي
    • باب وجوب الطمأنينة في الركوع والسجو
      • باب القراءة في الصلاة .
    • باب ترك الجهر ببسم الله الرحمن الرحيم
      • باب سجود السهو
    • باب المرور بين يدي المصلي .
    • باب جامع .
    • باب التشهد .
    • باب الوتر
      • باب الذكر عقيب الصلاة .
    • باب الجمع بين الصلاتين في السفر .
    • باب قصر الصلاة في السفر
    • فهرس الموضوعات
      • باب صلاة الجمعة .
      • باب صلاة العيدين .
      • باب صلاة الكسوف .
    • باب صلاة الاستسقاء
      • باب صلاة الخوف .
      • كتاب الجنائز.
      • كتاب الزكاة
      • باب صدقة الفطر
    • كتاب الصيام .
      • باب الصوم في السفر
    • باب أفضل الصيام وغيره.
      • باب ليلة القدر
    • باب الاعتكاف
    • كتاب الحج .
      • باب المواقيت
    • باب ما يلبس المحرم من الثياب
      • باب الفدية .
    • باب حرمة مكة .
      • باب ما يجوز قتله
    • باب دخول مكة وغيره .
    • باب التمتع .
      • باب الهدي .
    • العمدة في الأحكام
      • باب الغسل للمحرم.
      • باب فسخ الحج إلى العمرة
    • باب المحرم يأكل من صيد الحلال .
    • كتاب البيوع
    • باب ما نهي عنه من البيوع.
      • باب العرايا وغير ذلك
    • باب السلم
      • باب الشروط في البيع.
      • باب الربا والصرف.
    • باب الرهن وغيره .
      • باب اللقطة .
      • باب الوصايا .
      • باب الفرائض .
    • كتاب النكاح .
    • باب الصداق
    • كتاب الطلاق
    • باب العدة.
    • كتاب اللعان
    • كتاب الرضاع.
    • كتاب القصاص
    • كتاب الحدود.
    • ·         -باب حد السرقة
    • فهرس الموضوعات
    • ·         -باب حد الخمر
      • كتاب الايمان والنذور .
      • باب النذر
      • باب القضاء
      • كتاب الأطعمة
      • باب الصيد
    • باب الأضاحي
    • كتاب الأشربة
    • كتاب اللباس .
    • كتاب الجهاد.
    • كتاب العتق
    • الفهارس
    • فهرس الأحاديث

    لقراءة المزيد عن كتاب عمدة الأحكام بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    1 1 تصويت
    قيم الكتاب
    المشاركة
    نبهني عن
    guest
    0 تعليقات
    التعليقات على داخل المتن
    عرض جميع التعليقات
    0
    أفكارك مهم، يرجى التعليق.x
    ()
    x