تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » فتح المجيد في تفسير سورة الحديد تحميل PDF

فتح المجيد في تفسير سورة الحديد تحميل PDF

    فتح المجيد في تفسير سورة الحديد
    📘 اسم الكتاب:فتح المجيد في تفسير سورة الحديد
    👤 اسم المؤلف:عوض محمد يوسف أبو عليان
    📚 الناشر:بدون
    🏷️ القسم:التفاسير
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:16 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 13 , مشاهدات اليوم 4 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    فتح المجيد في تفسير سورة الحديد ” دراسة تحليلية” المؤلف د. عوض محمد يوسف أبوعليان

    فتح المجيد في تفسير سورة الحديد

    مقتطفات من الكتاب

    وجه تسمية سورة الحديد باسمها

    في اختصاص كل سورة بما سميت به, ينبغى النظر فى وجه اختصاص كل سورة بما سميت به ,ولا شك أن العرب تراعى فى الكثير من المسميات أخذ أسمائها من نادر أو مستغرب, و يكون فى الشىء من خلق أو صفة تخصه, أو تكون معه حكم أو أكثر ,أو أسبق لإدراك الرائى للمسمى ,ويسمون الجملة من الكلام أو القصيدة الطويلة بما هو أشهر فيها, وعلى ذلك جرت أسماء سور الكتاب العزيز.(2)

    ومن هذا المنطلق يقول العلامة القاسمي(3): “سميت به لأنه ناصر لله ولرسوله- صلى الله عليه وسلم – في الجهاد, فنزل منزلة الآيات الناصرة لله ولرسوله, على أنه سبب لإقامة العدل,كالقرآن. وأيضا أنه جامع للمنافع , فأشبهه أيضا,فسميت سورة ذكر فيه,بذلك” .

    عدد آياتها:

    وعدد آياتها(29) تسع وعشون آية في المصحف الكوفي, وثمان وعشرون في غيره.

    زمان السورة الكريمة:

    السورة الكريمة من السور المدنية على الرأى الصحيح, بل قال النقاش:إنها مدنية بإجماع المفسرين,ونظم آياتها,وما تشير إليه, يؤيده قطعا(4).

    أخرج جماعة عن ابن عباس: أنها نزلت بالمدينة, وقال النقاش وغيره: هي مدنية بإجماع المفسرين, ولم يسلم له, فقد قال قوم : إنها مكية, نعم الجمهور كما قال ابن الفرس على ذلك, وقال ابن عطية : لا خلاف أن فيها قرآنا مدنيا لكن يشبه أن يكون صدرها مكيا, ويشهد لها: ما أخرجه البزاز في مسنده, والطبراني, وابن مردويه, وأبو نعيم في الحلية, والبيهقي, وابن عساكر, عن عمر- رضي الله تعالى عنه-: أنه دخل على أخته قبل أن يسلم, فإذا صحيفة فيها أول سورة الحديد, فقرأه حتى بلغ: {آمنوا بالله ورسوله وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين} فيه فأسلم.

    ويشهد لمكيه: آيات أخر ما أخرج مسلم والنسائي وابن ماجه وغيرهم عن ابن مسعود: “ما كان بين إسلامنا وبين أن عاتبنا الله تعالى بهذه الآية { ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله } إلا أربع سنين.

    وأخرج الطبراني والحاكم وصححه وغيرهما عن عبد الله بن الزبير أن ابن مسعود أخبره أنه لم يكن بين إسلامهم وبين أن نزلت هذه الآية, يعاتبهم الله تعالى بها, إلا أربع سنين { ولا تكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل} الآية (1) .

    ونزلت يوم الثلاثاء على ما أخرج الديلمي عن جابر مرفوعا: { لا تحتجموا يوم الثلاثاء فإن سورة الحديد أنزلت علي يوم الثلاثاء} .

    وأقول:إن السورة الكريمة مدينة كما قال الجمهور,ولا يعنى وجود آيات مكية في السورة أنها مكية, ومن الأدلة على مدنيتها: حديثها عن المنافقين وعن سوء مصيرهم, و ذكر أهل الكتاب, ولاشتمالها- كذلك- على آيات تحض على الإنفاق , من أجل إعلاء كلمة الله – عز وجل – وإلى غير ذلك من الأدلة.

    ما ورد في فضلها من آثار

    جاء في فضلها مع أخواتها(2) عن عر باض بن سارية أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم كان يقرأ المسبحات( يعني: الحديد, والحشر, والصف, والجمعة, والتغابن ) قبل أن يرقد وقال : { إن فيهن آية أفضل من ألف آية} .(3)

    الموضوعات التي اشتملت عليها السورة الكريمة

    – استهلت السورة الكريمة ببيان أن الخلق كله ينزه الله – عز وجل – عن كل مالا يليق قال تعالى : { سَبَّحَ للَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ * لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَهُوَ عَلَى كُل شَيْءٍ قَدِيرٌ} .

    – اشتملت السورة الكريمة على بعض أسماء الله الحسنى {هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ والظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُل شَيْءٍ عَلِيمٌ } .

    لقراءة المزيد عن كتاب فتح المجيد في تفسير سورة الحديد بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.