تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » فيض المعين على جمع الأربعين في فضل القرآن المبين تحميل PDF

فيض المعين على جمع الأربعين في فضل القرآن المبين تحميل PDF

    فيض المعين على جمع الأربعين في فضل القرآن المبين المؤلف علي بن (سلطان) محمد، أبو الحسن نور الدين الملا الهروي القاري (ت ١٠١٤هـ)
    📘 اسم الكتاب:فيض المعين على جمع الأربعين في فضل القرآن المبين
    👤 اسم المؤلف:الملا على القاري
    📚 الناشر:مكتبة المنارة
    🏷️ القسم:علوم القرآن وأصول التفسير
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:1 يونيو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 21 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    فيض المعين على جمع الأربعين في فضل القرآن المبين المؤلف: علي بن (سلطان) محمد، أبو الحسن نور الدين الملا الهروي القاري (ت ١٠١٤هـ)

    فيض المعين على جمع الأربعين في فضل القرآن المبين

    مقتطفات من الكتاب

    ‌‌الحديث الأول

    فعن عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:) خيركم من تعلم القرآن وعلمه (.

    – رواه أحمد، وأصحاب الكتب الستة وفي رواية لابن ماجه عن سعد، ولفظه:) خياركم (.ورواه ابن أبي دواد عن ابن مسعود، ولفظه:) خياركم من قرأ القرآن وأقرأه

    ‌‌الحديث الثاني

    وعن عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:) من قرأ حرفاً من كتاب الله، فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقو ل) الم (حرف، ولكن، ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف (.- رواه الترمذي، قال: حديث حسن صحيح

    ‌‌الحديث الثالث

    وعن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:) إن الله تعالى يرفع بهذا الكتاب أقواماً، ويضع به آخرين (.- رواه مسلم، وابن ماجه

    ‌‌الحديث الرابع

    وعن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:) يقول الرب تبارك وتعالى: من شغله القرآن عن ذكري، ومسألتي، أعطيته أفضل ما أعطي السائلين. وفضل كلام الله تعالى على سائر الكلام، كفضل الله تعالى على خلقه (.- رواه الترمذي، وقال: حسن غريب

    ‌‌الحديث الخامس

    وعن أبي موسى الأشعري رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:) مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن كمثل الأترجة، ريحها طيب، وطعمها طيب، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كمثل التمرة لا ريح لها، وطعمها حلو، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن كمثل الريحانة، ريحها طيب، وطعمها مر، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ليس لها ريح وطعمها مر (.

    وفي رواية:) مثل الفاجر (بدل) المنافق (.- رواه أحمد، والبخاري، ومسلم، وأبو داود، والترمذي، والنسائي، وابن ماجه

    لقراءة المزيد عن كتاب فيض المعين على جمع الأربعين في فضل القرآن المبين بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.