تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » فُتُوْحُ الْغَيْبِ تحميل PDF

فُتُوْحُ الْغَيْبِ تحميل PDF

    فُتُوْحُ الْغَيْبِ
    📘 اسم الكتاب:فُتُوْحُ الْغَيْبِ
    👤 اسم المؤلف:عبد القادر الجيلاني
    📚 الناشر:دار الهادي ومكتبة دار الزهراء
    🏷️ القسم:التفاسير
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:14 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 11 , مشاهدات اليوم 2 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    فُتُوْحُ الْغَيْبِ المؤلف عبد القادر بن موسى بن عبد الله بن جنكي دوست الحسني، أبو محمد، محيي الدين الجيلاني، أو الكيلاني، أو الجيلي (المتوفى: 561 هـ) المحقق عبد العليم الدرويش

    فُتُوْحُ الْغَيْبِ

    مقتطفات من الكتاب

    تكملة في ذكر وصايا لأولاده قدّست أسرارهم وبعض مقالات نافعة أوردها، ومرضه ووفاته رضي الله عنه وأرضاه

    إنّه رضي الله عنه وأرضاه لمّا مرض مرضه الّذي مات فيه، وقال له ابنه عبد الوهّاب قدّس سرّه: أوصني يا سيّدي بما أعمل به بعدك؟. فقال رضي الله عنه وأرضاه: عليك بتقوى الله عزّ وجلّ، ولا تخف أحدا سوى الله، ولا ترج أحدا سوى الله، وكّل الحوائج إلى الله عزّ وجلّ، ولا تعتمد إلاّ عليه، واطلبها جميعا منه تعالى، ولا تتّكل على أحد غير الله سبحانه (1) . التّوحيد التّوحيد جماع الكلّ.

    وقال رضي الله عنه وأرضاه: إذا صحّ القلب مع الله عزّ وجلّ لا يخلو منه شيء، ولا يخرج منه شيء. وقال رضي الله عنه وأرضاه: أنا لبّ بلا قشر (2) . وقال رضي الله عنه لأولاده: أبعدوا من حولي، فإنّي معكم بالظّاهر، ومع غيركم بالباطن. وقال رضي الله عنه قد حضر عندي غيركم فأوسعوا لهم، وتأدّبوا معهم، هاهنا رحمة عظيمة، ولا تضيّقوا عليهم المكان.

    وكان رضي الله عنه يقول: وعليكم (3) السّلام ورحمة الله وبركاته، غفر الله لي ولكم، وتاب (4) الله عليّ وعليكم، بسم الله غير مودّعين. قال ذلك يوما وليلة.

    وقال رضي الله عنه ويلكم! أنا لا أبالي بشيء، لا بملك ولا بملك الموت (1) . (يا ملك الموت) ، منح لنا من يتولاّنا سواك. وصاح صيحة عظيمة، وذلك في اليوم الّذي مات في عشيّته رضي الله عنه

    وأخبرني (2) ولداه الشّيخ عبد الرّزّاق والشّيخ موسى – قدّست أسرارهما: أنّ حضرة الغوث رضي الله عنه كان يرفع يديه ويمدّهما ويقول: وعليكم (3) السّلام ورحمة الله وبركاته، توبوا وادخلوا في الصّفّ إذا جيء إليكم (4) .

    وكان (5) رضي الله عنه يقول: ارفقوا (6) ، ثمّ أتاه الحقّ وسكرة الموت.

    وقال رضي الله عنه بيني وبينكم وبين الخلق كلّهم بعد ما بين السّماء والأرض، فلا تقيسوني بأحد، ولا تقيسونا على أحد (7) . ثمّ سأله ولده الشّيخ عبد العزيز – قدّس سرّه – عن ألمه وحاله؟. فقال رضي الله عنه لا يسألني أحد عن شيء، (ها) أنا أتقلّب في علم الله عزّ وجلّ

    وقال رضي الله عنه وقد سأله الشّيخ عبد العزيز – قدّس سرّه – أيضا عن مرضه؟ فقال رضي الله عنه (له) : إنّ مرضي لا يعلمه أحد ولا يعقله أحد: إنسيّ، ولا جنّيّ (8) ، ولا ملك، وما ينقض (9) علم الله بحكم الله، الحكم يتغيّر والعلم لا يتغيّر، (الحكم ينسخ والعلم لا ينسخ) : {يَمْحُوا اللهُ ما يَشاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتابِ} [الرعد:39] . ولا يُسْئَلُ عَمّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْئَلُونَ [الأنبياء:23] . أخبار الصّفات تمرّ كما جاءت.

    لقراءة المزيد عن كتاب فُتُوْحُ الْغَيْبِ بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.