تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » كتاب الشمعة المضية بنشر قراءات السبعة المرضية تحميل PDF

كتاب الشمعة المضية بنشر قراءات السبعة المرضية تحميل PDF

    كتاب الشمعة المضية بنشر قراءات السبعة المرضية المؤلف أبو السعد زين الدين منصور بن أبي النصر بن محمد الطَّبَلاوي، سبط ناصر الدين محمد بن سالم (ت ١٠١٤هـ)
    📘 اسم الكتاب:كتاب الشمعة المضية بنشر قراءات السبعة المرضية
    👤 اسم المؤلف:منصور الطبلاوي
    📚 الناشر:مكتبة الرشد
    🏷️ القسم:علوم القرآن وأصول التفسير
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:1 يونيو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 14 , مشاهدات اليوم 2 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    كتاب الشمعة المضية بنشر قراءات السبعة المرضية المؤلف: أبو السعد زين الدين منصور بن أبي النصر بن محمد الطَّبَلاوي، سبط ناصر الدين محمد بن سالم (ت ١٠١٤هـ)

    كتاب الشمعة المضية بنشر قراءات السبعة المرضية

    مقتطفات من الكتاب

    ‌‌الْهمزَة المفردة:

    اعْلَم أَن قالون كَانَ يحققها، فَاء كَانَت أَو غَيرهَا، متحركة كَانَت أَو سَاكِنة، لجازم سكونها كَانَ، أَو للْبِنَاء، وصلا ووقفاً. نَحْو: {يُؤمنُونَ} ، و {بئس} ، و {يَشَأْ} .

    وأبدلها ورش إِن كَانَت فَاء فعل، وَلَو متحركة، إِذا كَانَت مَفْتُوحَة بعد ضم: حرفا من جنس حَرَكَة مَا قبلهَا. فالساكنة، نَحْو: {يَأْتِ بِخَير} ، و {يُؤْتونَ} ، و {الَّذِي اؤتمن} سوى مَادَّة الإيواء، نَحْو: {المأوى} ، و {تؤوي} . والمتحركة، نَحْو: {يُؤَخر} ، و {مُؤَجّلا} .

    فَإِن لم تكن فَاء، ك {لُؤْلُؤ} ، و {الْفُؤَاد} ، أَو كَانَت، وَلم تكن مَفْتُوحَة، نَحْو: {تؤزهم} ، أَو لم تكن بعد ضم، [نَحْو] : {فَأذن} ، حققها.

    وأبدل، أَيْضا: {بئس} ، و {بِئْر} ، و {الذِّئْب} ، و {لِئَلَّا} ، و {النسيء} .

    وأدغم فِي يائه الْعَارِضَة وَإِنَّمَا أبدل فِي هَذِه الْكَلِمَات، دون غَيرهَا، اتبَاعا للأثر.

    ‌‌نقل الْحَرَكَة إِلَى السَّاكِن قبلهَا

    حرك ورش كل سَاكن غير حرف مد، آخرا، وَلَو تنوينا، وَلَام تَعْرِيف، بحركة الْهمزَة بعده، وحذفها، نَحْو: {قد أَفْلح} ، {قل أُوحِي} ، {قل إِي وربي} ، {خلوا إِلَى} ، {ابْني آدم} ، {ذواتي أكل} ، {كفوا أحد} ، {الأَرْض} .

    وَنقل نَافِع فِي: {الْآن} ، موضعي يُونُس.

    أما ورش فعلى أَصله وَأما قالون فلروم تَخْفيف مَا حصل من اجْتِمَاع همزتين ومدتين. وعنهما وَجه ثَان، وَهُوَ: تسهيل الْهمزَة الَّتِي بعد همزَة الِاسْتِفْهَام.

    فيتأتى لقالون عَلَيْهِمَا – بِالنِّسْبَةِ للْوَقْف – سِتَّة أوجه: ثَلَاثَة مَعَ الأول، وَثَلَاثَة مَعَ الثَّانِي.

    وبالنسبة للوصل: اثْنَان، فَقَط

    لقراءة المزيد عن كتاب كتاب الشمعة المضية بنشر قراءات السبعة المرضية بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.