تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » متن العشماوية في مذهب الإمام مالك تحميل PDF

متن العشماوية في مذهب الإمام مالك تحميل PDF

    متن العشماوية في مذهب الإمام مالك
    📘 اسم الكتاب:متن العشماوية في مذهب الإمام مالك
    👤 اسم المؤلف:أبو النجا العشماوي
    📚 الناشر:شركة الشمرلي للطبع والنشر والأدوات الكتابية
    🏷️ القسم:الفقه المالكي
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:20 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 18 , مشاهدات اليوم 1 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    متن العشماوية في مذهب الإمام مالك المؤلف: عبد الباري بن أحمد بن عبد الغني بن عتيق بن الشيخ سعيد بن الشيخ حسن، أبو النجا العشماوي القاهري الأزهري المالكي (ت ق ١٠هـ)

    متن العشماوية في مذهب الإمام مالك

    من المختصرات التي لقيت القبول التام، المقدمة العشماوية لصاحبها الشيخ العلامة الرباني عبد الباري العشماوي رحمه الله تعالى، الذي جمع فيها جملة من أحكام الفقه على مذهب إمام دار الهجرة مالك بن أنس رضي الله عنه، وقد خصَّها بربع العبادات، واقتصر فيها على: الطهارة والصلاة والجنائز.

    وقد شرحها جماعة من العلماء، فممن شرحها:

    • *- العلامة محمد الفيشي المالكي، وسماه (المنح الإلهية شرح المقدمة العشماوية)، ويعد من أوسع شروحه وأكثرها فوائد.
    • *- العلامة الشرنوبي الأزهري: له (المحاسن البهية بشرح العشماوية).
    • *- العلامة ابن تركي المالكي: له (الجواهر الزكية في حل ألفاظ العشماوية).
    • *- الآبي المالكي: له (الدرر البهية شرح العشماوية).
    • *- الشبرخيتي إبراهيم بن مرعي: له (الموارد الشهية في حل ألفاظ العشماوية).
    • *- الشيخ يوسف الصفتي: له (حاشية سنية وتحقيقات بهية على العشماوية).
    • *- العلامة المحدث عبد العزيز الغماري: به (إتحاف ذوي الهمم العالية بشرح العشماوية)، وهو شرح بالدليل.

    كما نظم المقدمة العشماوية الشيخ عبد الباقي المكاشفي رحمه الله تعالى في منظومة (الجنائن المغروسة على حياض السنة المحروسة).

    مقتطفات من الكتاب

     ‌‌بَابُ مُفْسِدَاتِ الصَّلَاةِ

    وَتَفْسُدُ الصَّلَاةُ بِالضَّحِكِ عَمْدًا أَوْ سَهْوًا، وَبِسُجُوْدِ السَّهْوِ لِلفَضِيْلَةِ، وَبِتَعَمُّدِ زِيَادِةِ رَكْعَةٍ أَوْ سَجْدَةٍ أَوْ نَحْوِ ذَلِكَ في الصَّلَاةِ، وَبِالأَكْلِ وَالشُّرْبِ،

    وَبِالكَلَامِ عَمْدًا إِلَاّ لإِصْلَاحِ الصَّلَاةِ، فَتَبْطُلُ بِكَثِيْرِهِ دُوْنَ يَسِيْرِهِ، وَبِالنَّفْخِ عَمْدًا، وَبِالحَدَثِ، وَذِكْرِ الفَائِتَةِ، وَبِالقَيْءِ إِنْ تَعَمَّدَهُ، وَبِزِيَادَةِ أَرْبَعِ رَكَعَاتٍ سَهْوًا في الرُّبَاعِيَّةِ وَالثُّلَاثِيَّةِ، وَبِزِيَادَةِ رَكْعَتَيْنِ في الثُّنَائِيَّةِ، وَبِسُجُوْدِ المَسْبُوْقِ مَعَ الإِمَامِ لِلسَّهْوِ قَبْلِيًّا أَوْ بَعْدِيًّا إِنْ لَمْ يُدْرِكْ مَعَهُ رَكْعَةً، وَبِتَرْكِ السُّجُوْدِ القَبْلِيِّ إِنْ كَانَ عَن نَقْصِ ثَلَاثِ سُنَنٍ وَطَالَ. وَاللهُ أَعْلَمُ.

    ‌‌بَابُ سُجُوْدِ السَّهْوِ:

    وَسُجُوْدُ السَّهْوِ سَجْدَتَانِ قَبْلَ سَلَامِهِ إِنْ نَقَصَ سُنَّةً مُؤَكَّدَةً، يَتَشَهَّدُ لَهُمَا وَيُسَلِّمُ مِنْهُمَا، وَإِنْ زَادَ سَجَدَ بَعْدَ سَلَامِهِ، وَإِنْ نَقَصَ وَزَادَ سَجَدَ قَبْلَ سَلَامِهِ، لأَنَّهُ يُغَلِّبُ جَانِبَ النَّقْصِ عَلَى جَانِبِ الزِّيَادَةِ

    لقراءة المزيد عن كتاب متن العشماوية في مذهب الإمام مالك بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.