تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » مراقي الفلاح شرح متن نور الإيضاح تحميل PDF

مراقي الفلاح شرح متن نور الإيضاح تحميل PDF

    مراقي الفلاح شرح متن نور الإيضاح
    📘 اسم الكتاب:مراقي الفلاح شرح متن نور الإيضاح
    👤 اسم المؤلف:حسن بن عمار بن علي الشرنبلالي
    📚 الناشر:المكتبة العصرية
    🏷️ القسم:الفقه الحنفي
    🗄️ نوع الكتاب:ملف ب د ق – PDF
    📅 تاريخ الاضافة:19 مايو، 2022
    👁️ المشاهدات:

    عدد المشاهدات 21 , مشاهدات اليوم 2 

    🌐 اللغة:العربية
    📥 رابطة التحميل:تنزيل كتاب PDF

    مراقي الفلاح شرح متن نور الإيضاح المؤلف: حسن بن عمار بن علي الشرنبلالي المصري الحنفي (ت ١٠٦٩هـ) اعتنى به وراجعه: نعيم زرزور الناشر: المكتبة العصرية الطبعة: الأولى، ١٤٢٥ هـ – ٢٠٠٥ م

    مراقي الفلاح شرح متن نور الإيضاح

    مقتطفات من الكتاب

    باب الأنجاس والطهارة منها

    لما فرغ من بيان النجاسة الحكمية والطهارة عنها شرع في بيان الحقيقية ومزيلها وتقسيمها ومقدار المعفو منها وكيفية تطهير محلها وقدمت الأولى لبقاء المنع عن المشروط بزوالها ببقاء بعض المحل وإن قل من غير إصابة مزيلها بخلاف الثانية فإن قليلها عفو بل الكثير للضرورة والأنجاس جمع نجس بفتحتين اسم لعين مستقذرة شرعا وأصله مصدر ثم استعمل اسما في قوله تعالى: {إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ} [التوبة: من الآية28] ويطلق على الحكمي والحقيقي ويختص الخبيث بالحقيقي ويختص الحدث بالحكمي. فالنجس بالفتح اسم ولا تلحقه التاء وبالكسر صفة وتلحقه التاء. والتطهير إما إثبات الطهارة بالمحل أو إزالة النجاسة عنه ويفترض فيما لا يعفى منها وقد ورد أن أول شيء يسأل عنه العبد في قبره الطهارة وأن عامة عذاب القبر من عدم الاعتناء بشأنها والتحرز عن النجاسة خصوصا البول.

    وقد شرع في بيان حقيقتها فقال “تنقسم النجاسة” الحقيقية “إلى قسمين” أحدهما نجاسة “غليظة” باعتبار قلة المعفو عنه منها لا في كيفية تطهيرها لأنه لا يختلف بالغلظة والخفة “و” القسم الثاني نجاسة “خفيفة” باعتبار كثرة المعفو عنه منها بما ليس في المغلظة لا في تطهيرها وإصابة الماء والمائعات لأنه لا يختلف تنجيسها بهما “فالغليظة كالخمر” وهي التي من ماء العنب إذا غلى واشتد وقذف بالزبد وكانت غليظة والدم المسفوح ولحم الميتة وإهابها وبول ما لا يؤكل لحمه ونجو الكلب ورجيع السباع ولعابها وخرء الدجاج والبط والإوز وما ينقض الوضوء بخروجه من بدن الإنسان وأما الخفيفة فكبول الفرس وكذا بول ما يؤكل لحمه وخرء طير لا يؤكل وعفي عن قدر الدرهم من المغلظة

    ــ

    لعدم معارضة نص بنجاستها كالدم المسفوح عند الإمام والخفيفة لثبوت المعارض كقوله صلى الله عليه وسلم: “استنزهوا من البول” مع خبر العرنيين الدال على طهارة بول الإبل “والدم المسفوح” للآية الشريفة ” {أَوْ دَماً مَسْفُوحاً} [الأنعام: من الآية145] ” لا الباقي في اللحم المهزول والسمين والباقي في عروق المذكي ودم الكبد والطحال والقلب وما لا ينقض الوضوء في الصحيح ودم البق والبراغيث والقمل وإن كثر ودم السمك في الصحيح ودم الشهيد في حقه “ولحم الميتة” ذات الدم لا السمك والجراد وما لا نفس له سائلة “وإهابها” أي جلد الميتة قبل دبغه “وبول ما لا يؤكل لحمه” كالآدمي ولو رضيعا والذئب وبول الفأرة ينجس الماء لإمكان الاحتراز عنه لأنه يخمر ويعفى عن القليل منه ومن خرئها في الطعام والثياب للضرورة “ونجو الكلب” بالجيم رجيعه

     “ورجيع1 السباع” من البهائم كالفهد والسبع والخنزير “ولعابها” أي سباع البهائم لتولده من لحم نجس “وخرء الدجاج” بتثليث الدال “والبط والإوز” لنتنه “وما ينقض الوضوء بخروجه من بدن الإنسان” كالدم السائل والمني والمذي والودي والاستحاضة والحيض والنفاس والقيء ملء الفم ونجاستها غليظة بالاتفاق لعدم معارض دليل نجاستها عنده ولعدم مساغ الاجتهاد في طهارتها عندهما

    “وأما” القسم الثاني وهي النجاسة “الخفيفة فكبول الفرس” على المفتى به لأنه مأكول وإن كره لحمه وعند محمد طاهر “وكذا بول” كل “ما يؤكل لحمه” من النعم الأهلية والوحشية كالغنم والغزال قيد ببولها لأن روث الخيل والبغال والحمير وخثي البقر وبعر الغنم نجاسته مغلظة عند الإمام لعدم تعارض نصين وعندهما خفيفة لاختلاف العلماء وهو الأظهر لعموم البلوى وطهرها محمد آخرا وقال لا يمنع الروث وإن فحش لبلوى الناس بامتلاء الطرق والخانات بها وجرة البعير كسرقينه وهي ما يصعد من جوفه إلى فيه فكذا جرة البقر والغنم.

    وأما دم السمك ولعاب البغل والحمار فطاهر في ظاهر الرواية وهو الصحيح “و” من الخفيفة “خرء طير لا يؤكل” كالصقر والحدأة في الأصح لعموم الضرورة وفي رواية طاهر وصححه السرخسي ولما بين القسمين بين القدر المعفو عنه فقال “وعفي قدر الدرهم” وزنا في المتجسدة وهو عشرون قيراطا ومساحة في المائعة وهو قدر مقعر الكف داخل مفاصل الأصابع كما وفقه الهندواني وهو الصحيح فذلك عفو “من” النجاسة “المغلظة”

    ‌‌_________

    1 الرجيع: الروث والعذرة. اهـ مصباح

    لقراءة المزيد عن كتاب مراقي الفلاح شرح متن نور الإيضاح بدف انقر على زر التنزيل أدناه للحصول عليه مجانًا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.